• الاثنين 03 جمادى الآخرة 1439هـ - 19 فبراير 2018م

نتنياهو يتهم أوروبا بالانحياز للفلسطينيين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 18 يوليو 2013

عواصم (وكالات) - اتهم رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو الاتحاد الاوروبي بعدم الحياد في عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين بسبب حظره التعاون مع المستوطنات اليهودية في الأراضي الفلسطينية والسوررية المحتلة، رافضاً انسحاب قوات الاحتلال الإسرائيلي إلى حدود عام 1967.

وفي مقابلة أجرتها معه صحيفة «دي فيلت» الألمانية ونشرت مقتطفات منها أمس، وصف نتنياهو استثناء مستوطنات الضفة الغربية الفلسطينية وهضبة الجولان السورية من أي اتفاقات تعاون بين الاتحاد الأوروبي وإسرائيل بأنه «محاولة لرسم حدود إسرائيل بالقوة من خلال الضغط الاقتصادي بدلا من المفاوضات». وأضاف: «هذا يقوي الموقف الفلسطيني ويضعف ثقة إسرائيل في حياد أوروبا في عملية السلام، ويختلق جدار برلين سياسياً واقتصادياً في وسط القدس»، وخلص إلى القول «إن العودة إلى حدود 1967 غير واردة لأن ذلك من شأنه تعريض وجود إسرائيل للخطر».

من جانب آخر، أكد عضو اللجنة المركزية لحركة «فتح» نبيل شعث، خلال استقباله مبعوث الاتحاد الأوروبي لعملية السلام أندريه رينكه في رام الله، ضرورة وقف الاستيطان وإطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال قبا استئناف عملية السلام.

وأشاد بمنع الاتحاد الأوروبي التعاون مع أي مؤسسة أو منظمة أو شخصيات داخل المستوطنات، لأنه يضع حداً فاصلاً بين إسرائيل والأرض الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967، ويثبت أهمية عدم التعامل مع الجانب الإسرائيلي فيما يقوم به داخل الأرض المحتلة. وقال: «إنه خطوة في الاتجاه الصحيح، يجب أن تتبعها خطوات عملية أخرى لما لها من تأثير حقيقي يردع حكومة الاحتلال عن الاستمرار في سياساتها العنصرية المخالفة للقانون الدولي».

كما أشاد أمين عام منظمة التعاون الإسلامي الدكتور أكمل الدين إحسان أوغلو بقرار الاتحاد الأوروبي. ودعا، في بيان أصدره في جدة، جميع الدول إلى حظر ومنع دخول منتجات المستوطنات الإسرائيلية إلى أسواقها.