• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

إنجاز لم يتحقق في المونديال وبطولة أوروبا وكأس أمم أفريقيا

22 مباراة دون تعادل.. رقم قياسي جديد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 20 يناير 2015

سيدني (أ ف ب)

دخلت نهائيات كأس آسيا لكرة القدم بنسختها الأسترالية المقامة حالياً وحتى 31 الشهر الحالي، تاريخ البطولات الكروية الكبرى، بعد أن غابت التعادلات عن المباريات العشرين الأولى. وكشف الاتحاد الآسيوي لكرة القدم أمس أن نهائيات أستراليا 2015 تخطت الرقم السابق وقدره 18 مباراة دون تعادل تحقق خلال النسخة الأولى من كأس العالم عام 1930 في الأوروجواي.

وشهد يوم السبت الماضي، وفي إطار المجموعة الأولى، الفوز الثالث لكوريا الجنوبية، وجاء على حساب أستراليا المضيفة (1- صفر)، فيما ودعت عمان النهائيات بالفوز على الكويت (1 - صفر) لتتساوى النسخة الحالية من البطولة القارية مع الرقم الذي سجل في مونديال الأوروجواي 1930.

ثم تمكنت الصين أمس الأول وفي إطار المجموعة الثانية من تحقيق فوزها الثالث في دور المجموعات للمرة الأولى في تاريخها وجاء على حساب كوريا الشمالية (2 - 1)، فيما تغلبت أوزبكستان على السعودية (3 - 1) ليرتفع الرقم إلى 20 مباراة دون تعادل وهذا إنجاز لم يتحقق في كأس العالم أو كأس أوروبا او كأس الأمم الأفريقية. وبانتهاء مباريات أمس أرتفع العدد إلى 22 مباراة بعد فوز إيران على الإمارات بهدف وحيد، وفوز البحرين على قطر بهدفين مقابل هدف. وقد يرتفع هذا الرقم إذ تبقى هناك مباراتان في دور المجموعات تقامان في المجموعة الرابعة اليوم، حيث تلعب اليابان حاملة اللقب مع الأردن، والعراق مع فلسطين.

وكانت البطولة شهدت قبل أيام نجاح الإماراتي علي مبخوت في تسجيل أسرع هدف في تاريخ نهائيات كأس آسيا، وذلك بعد مرور 14 ثانية من المباراة أمام البحرين والتي انتهت بفوز بلاده 2 - 1. كما سجل الفلسطيني جاكا حبيشة هدفاً تاريخياً لمنتخب بلاده التي تخوض النهائيات للمرة الأولى، في حين رفع الياباني ياسوهتيو أندو رصيده من المباريات الدولية إلى 150 مباراة وأصبح في المركز الخامس عشر من حيث أكثر اللاعبين خوضا للمباريات الدولية مشاركة مع قائد ألمانيا السابق لوثار ماتيوس، وفكت كوريا الشمالية صياما عن التهديف دام 23 عاماً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا