• الأربعاء 07 رمضان 1439هـ - 23 مايو 2018م

«العميد» يقدم صفقاته المحلية الثلاث

أحمد خوري: صفقات النصر تتم بعد دراسة ولا نتعجل في التعاقدات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 18 يوليو 2013

دبي (الاتحاد) – أعلنت شركة النصر لكرة القدم رسمياً عن الصفقات المحلية الثلاث التي تم إبرامها نهاية الموسم المنقضي ضمن فترة الانتقالات الصيفية استعداداً للموسم الكروي الجديد، وذلك بعد التعاقد مع طارق أحمد وعلي حسين لاعبي الأهلي في صفقة انتقال حر، وسعود سعيد لاعب الوصل، وذلك على مراحل بدأت مع نهاية الموسم الماضي في إطار خطة تدعيم الفريق.

وتم التعاقد مع طارق أحمد لمدة ثلاث سنوات، وتم التعاقد مع علي حسين وسعود سعيد لمدة عامين بناء على توصية من اللجنة الفنية للشركة قبل التعاقد مع المدرب الصربي إيفان يوفانوفيتش، وانتظم اللاعبون الثلاثة في تدريبات الفريق منذ بدء فترة الإعداد يوم 10 يوليو الجاري بملاعب النادي، وذلك في ظل اهتمام كبير بدعم صفوف “العميد” من أجل خوض التحديات المحلية والخليجية في الموسم الجديد لتحقيق طموحات الجماهير بعد النتائج التي لم تحقق الطموح في الموسم الماضي.

وأكد أحمد هاشم خوري نائب رئيس مجلس إدارة النادي وشركة الكرة بعد جلسة توقيع العقود أن التعاقد مع اللاعبين الثلاثة جاء بعد دراسة للعديد من الأسماء المرشحة، وقال: دأبت اللجنة الفنية على دراسة العديد من الأسماء التي طرحت خلال اجتماعات اللجنة منذ الموسم الماضي وفق احتياجات الفريق من اللاعبين للموسم المقبل واستقرت الآراء وتوصيات الأعضاء على حاجة الفريق لجهود اللاعبين الثلاثة حيث تم التعاقد مع طارق أحمد ثلاثة مواسم وكل من علي حسين وسعود سعيد لمدة موسمين.

وأضاف: تتعامل اللجنة الفنية مع التعاقدات الجديدة بهدوء وتريث دائماً، حيث تتم مناقشة كافة الاختيارات والأسماء المطروحة، وبعد دراسة متأنية دون تسرع ترفع اللجنة توصياتها إلى مجلس إدارة الشركة لاعتماد التوصيات، ونتمنى أن نكون قد وفقنا في التعاقد مع اللاعبين الثلاثة ونأمل أن يكونوا دعائم أساسية للفريق في الموسم المقبل.

من جانبهم، عبر اللاعبون الثلاثة الذين تم الإعلان الرسمي عن التعاقد معهم عن سعادتهم بالانضمام إلى صفوف “عميد” الأندية الإماراتية، وتقدموا بالشكر إلى إدارة النصر على ثقتهم الغالية فيهم متمنين أن يكونوا عند حسن ظن الجميع، ووعد اللاعبون ببذل أقصى جهدهم لتحقيق طموحات الجماهير الكبيرة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا