• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

البرلمان يبدأ مناقشة الإصلاحات اللازمة للحصول على حزمة الإنقاذ

موظفو القطاع العام في اليونان يضربون احتجاجاً على إجراءات التقشف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 16 يوليو 2015

عواصم (وكالات)

شهد القطاع العام في اليونان تباطؤاً أمس بسبب إضراب لمدة 24 ساعة بدعوة من نقابة الموظفين الرسميين (اديدي) المعارضة لإجراءات التقشف الجديدة الواردة في الاتفاق الذي وقع الإثنين مع الجهات الدائنة للبلاد، فيما بدأ البرلمان اليوناني مناقشة مشروع تشريع حول الإصلاحات اللازمة لإتمام الاتفاق.

وأحدث الإضراب اضطرابات في وسائل النقل العام وتوقف العمل في مترو أثينا ظهرا لثلاث ساعات ما تسبب بازدحام سير في شوارع العاصمة. وتم الإعلان عن عدم تسيير قطارات الأنفاق على مدى 24 ساعة ما اثر على حركة السير بين مطار أثينا الدولي ووسط العاصمة. وعملت المستشفيات بطواقم محدودة أيضا.

وتؤثر حركة الإضراب كذلك على التعاونيات المحلية لأن نقابة الموظفين البلديين انضمت إلى حركة الاحتجاج. وتجمع مئات الأشخاص بحسب الشرطة ظهر أمس في وسط أثينا بدعوة من نقابات الموظفين الرسميين.

وفيما بدأ البرلمان اليوناني أمس مناقشة الاتفاق الجديد، ظهرت الخلافات بالفعل بين عناصر الحزب الحاكم «سيريزا». وفي مداولات لجنة الحزب قبل بدء جلسة البرلمان، دعت رئيسة البرلمان زو كونستانتوبولو النواب إلى رفض مشروع التشريع، قائلة: إنه ينبغي على البرلمان «ألا يكمل عملية ابتزاز» الدولة، التي حسب قولها، تحاك في ألمانيا وتتم في بروكسل. لكن من المتوقع أن يتبنى البرلمان مشروع القانون بتأييد أحزاب المعارضة الموالية لأوروبا خلال التصويت.

وقال وزير المالية اليوناني الجديد افكليدس تساكالوتوس لأعضاء البرلمان إن اتفاق حزمة الإنقاذ المالي الجديدة أقوى من ذلك الذي وقع في نوفمبر 2012، مؤكدا أنه يشمل تعهدات قوية من المقرضين لمناقشة إعادة هيكلة الدين. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا