• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

مشاركة أبناء المواطنات ومواليد الدولة.. شريان الأمل

القرار التاريخي.. ضخ دماء جديدة في الملاعب الرياضية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 15 نوفمبر 2017

أسامة أحمد (دبي)

لا صوت يعلو فوق صوت القرار التاريخي الذي أصدره صاحب الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بالسماح لأبناء المواطنات وحاملي الجوازات التي خلاصات قيدها تحت الإجراء، بالإضافة إلى مواليد الدولة بالمشاركة في المسابقات الرياضية الرسمية المحلية، وعدم اشتراط جنسية الدولة لمشاركتهم في هذه المسابقات، هذا القرار التاريخي فتح آفاقاً جديدة، حيث يمثل تواجدهم مع الأندية ضخ دماء جديدة في الألعاب المختلفة، وشريان الأمل الذي تتطلع إليه الرياضة الإماراتية في المستقبل القريب.

القرار يشكل إضافة نوعية تعزز المسار ويفتح الأبواب أمام فئة جديدة لتفجير طاقاتها، مما يُسهم في الارتقاء بالمستويات الفنية للقاعدة لتصب في مصلحة منتخباتنا الوطنية ، حيث ينتظر 200 جنسية آلية التنفيذ لمشاركة أبنائهم في المسابقات .

وتترقب الساحة الرياضية ما يحدث في الأيام المقبلة، بعد قرار مجلس الوزراء بتعيين يوسف السركال رئيساً للهيئة العامة للرياضة، وهي الهيئة التي تم تعديل مسماها بعد فصل الشباب عنها، وباتت مسؤولة عن كل الاتحادات الرياضية والمنتخبات الوطنية.

ويدور خلف الكواليس الكثير من ملامح العمل، وتفعيل القرار رغم أن آلية التنفيذ لم تخرج للنور بشكل رسمي فإن الاتجاه الأكبر هو تحديد نسبة مشاركة هذه الفئات مع الأندية، وستمثل نحو 30 % لحد أقصى في كل فريق، واتجاه آخر لتشكيل لجنة لتحديد آلية التنفيذ على أرض الواقع من خلال الاستعانة بآراء الاتحادات الرياضية.

هناك أكثر من 15 ألف لاعب في 31 نادياً في كل الألعاب، من بينهم 6235 لاعباً في كرة القدم فقط، وهو ما يعني أن زيادة 30% من مواليد الدولة وأبناء المواطنات وأصحاب المراسيم سيرفع عدد اللاعبين إلى ما يقرب من 20 ألف لاعب في كل الأندية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا