• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

ذروتها يوم الجمعة المقبل

«زخات شهب» تدخل الغلاف الجوي للأرض وتحترق على بعد 80 كم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 14 نوفمبر 2017

أحمد مرسي (الشارقة)

تقترب من الغلاف الجوي للأرض خلال هذه الأيام، زخات شهب تحترق في السماء مسببة إضاءة سريعة ومتحركة، وهي بقايا من الغبار والحصى الصغير، تركها وراءه مذنب يدور حول الشمس كل 33 سنة.

وكشف إبراهيم الجروان، الباحث في علوم الفلك والأرصاد الجوية مساعد مدير مركز الشارقة لعلوم الفضاء والفلك، أن هذه الشهب تركها وراءه مذنب يطلق عليه «تمبل- تتل TEMPLE-TUTTLE»، نسبة إلى مكتشفيه وتنجذب نحو الأرض وتحترق في الغلاف الجوي للأرض على ارتفاع 80-120 كم عن سطح البحر، مكونة زخات شهب يطلق عليها «الأسديات»، وتستمر حتى 22 من هذا الشهر الجاري، إلا أن ذروتها تكون في يوم الجمعة المقبل.

وأضاف: «إن أفضل رؤية لهذه الزخات يكون باتجاه الشرق مع منتصف الليل، حيث يطلع برج (الأسد)، ويرتفع في السماء بحلول الفجر، وسيكون متوسط عددها خلال هذه الأيام ما بين، 15 إلى 25 شهاب بالساعة».

وقال الجروان: «إن هذه الشهب عبارة عن غبار وحصى صغير يدخل الغلاف الجوي وعند احتكاكه بالهواء وهو بسرعة 62 كم بالثانية يحترق، ويبدو على شكل سهم ناري، وسميت بـ (الأسديات) نسبة إلى برج الأسد، ولكنها في الحقيقة لا تمت بصلة مع برج الأسد؛ لأنه يبعد عن هذه الشهب مسافات ساحقة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا