• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

برعاية سيف بن زايد

انطلاق «قمة أقدر العالمية» 21 نوفمبر الجاري في أبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 14 نوفمبر 2017

جمعة النعيمي (أبوظبي)

أعلن اللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي، مفتش عام وزارة الداخلية، رئيس اللجنة العليا المنظمة لـ «قمة أقدر العالمية» أمس، انتهاء جميع الاستعدادات الخاصة باستضافة القمة التي تنطلق 21 نوفمبر الجاري في أبوظبي، برعاية الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وتنظم بالشراكة بين برنامج خليفة لتمكين الطلاب «أقدر» وشركة «اندكس للمؤتمرات والمعارض».

ولفت إلى مشاركة 50 شركة متخصصة و47 ورشة متنوعة بين ورش عمل متخصصة وورش لأولياء الأمور لحماية الأبناء من التطرف والانحراف ضمن البرنامج، وسيكون هناك دراسة للقيم تجري كل 5 سنوات، وقد أجريت على 180 دولة سيتم إطلاق نتائجها خلال قمة أقدر العالمية، وستضم القمة 30 ورقة بحث بمشاركة 75 متحدثاً من جميع قارات العالم، وستناقش قضايا الشباب وانعكاساتها على الصعد كافة.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقد بفندق فيرمونت باب البحر، بحضور كل من الدكتور فيصل الباكري، مستشار وزير التربية والتعليم، والعقيد الدكتور إبراهيم الدبل، المنسق العام لقمة أقدر العالمية، والدكتور عبد السلام المدني، الرئيس التنفيذي لـ «اندكس القابضة»، بحضور ممثلي عدد من الجهات الراعية والشركاء.

وأكد الباكري أن تعزيز الحس المعرفي والثقافي لدى الطلبة وأولياء أمورهم، والكادر التربوي، هو من أولويات وزارة التربية والتعليم، ويتطلب العمل المؤسسي المتكامل وتضافر جهود جميع الجهات المجتمعية العامة والخاصة، ومؤسسات المجتمع المدني في الدولة. من جهته قال الدبل «يتناول المؤتمر في كل عام قضية تمثل محوراً رئيساً لتوجيهات وأهداف قمة أقدر العالمية، وتضم أجندة المؤتمر هذا العام عدداً من المحاور، منها الأسس المعرفية للتطرف الفكري، والانحراف الأخلاقي، والأمن والسلم الإقليمي والعالمي، وتأثير التطرف الفكري والانحراف الأخلاقي على السلم والأمن الإقليمي والعالمي، والتعريف الدولي للتربية الأخلاقية، ودور التربية الأخلاقية في مواجهة التطرف الفكري والانحراف الأخلاقي».

وأشار المدني إلى أن المعرض المصاحب للقمة، تشارك فيه مؤسسات محلية وعالمية، وتعرض أفكارها ومنتجاتها ومشاريعها ذات العلاقة بالشأن الطلابي، كما أن جناح «ابتكار المستقبل» الذي يأتي من ضمن المعرض المصاحب يعد منصة ابتكارية، يتم فيها استعراض آخر التوجهات المستقبلية للتعليم والتربية والوقاية وآليات إدماجها في المنظومة التربوية والتعليمية.

ولفت القاضي الدكتور حاتم علي مدير مكتب الأمم المتحدة المعني بمكافحة المخدرات والجريمة في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية إلى الشراكة الاستراتيجية مع برنامج خليفة لتمكين الطلاب «أقدر»، بما يسهم في تحقيق الأهداف الوطنية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا