• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

تلقى تحيات قابوس وتهانيه لرئيس الدولة واستعرض معه هاتفياً العلاقات الثنائية المتميزة

محمد بن زايد يطلع من أوباما على الاتفاق بشأن ملف إيران النووي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 15 يوليو 2015

أبوظبي(وام)

أبوظبي(وام) تلقى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة اتصالاً هاتفياً أمس، من الرئيس الأميركي باراك أوباما أطلعه خلاله على الاتفاق النهائي بشأن ملف إيران النووي والضمانات التي يحققها هذا الاتفاق. وأعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان عن أمله في أن يؤدي هذا الاتفاق إلى وقف الطموحات النووية العسكرية، ويعزز الآمال بخلو المنطقة من أسلحة الدمار الشامل، وبما يؤدي إلى إرساء ركائز الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم. وأكد الرئيس أوباما خلال الاتصال أن الولايات المتحدة الأميركية ستعزز شراكاتها مع دول مجلس التعاون الخليجي لمواجهة كافة التحديات الأمنية. كما تطرق الحديث خلال الاتصال إلى الأوضاع في اليمن، وجهود التحالف العربي في دعم الشرعية وإعادة الأمل للشعب اليمني في الاستقرار. و تطرق الحديث بين الجانبين إلى علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين، وسبل تعزيزها وتطويرها بما يخدم المصالح المشتركة. وتبادل الجانبان وجهات النظر حول عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك والمستجدات الإقليمية، خاصة تطورات المنطقة. وأعرب الجانبان عن حرصهما المشترك على دعم أسس السلام والاستقرار في المنطقة. كما بحث صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وصاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان الشقيقة، العلاقات الأخوية بين البلدين الشقيقين وسبل تعزيزها، جاء ذلك، خلال اتصال هاتفي جرى بين الجانبين مساء أمس. وتبادل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وصاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد التهاني والتبريكات، بمناسبة قرب حلول عيد الفطر السعيد، سائلين الله تعالى أن يعيده على البلدين الشقيقين بمزيد من التقدم والرقي والرخاء، وأن يديم عليهما نعمة الأمن والأمان والاستقرار. وحمل صاحب الجلالة السلطان قابوس خلال الاتصال، صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، نقل تحياته وتهانيه لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وتمنياته لسموه بموفور الصحة والعافية. وجرى خلال الاتصال، استعراض العلاقات الثنائية المتميزة بين دولة الإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان الشقيقة، وأوجه تعزيز التعاون القائم بينهما في ضوء حرص قيادتي البلدين على التشاور والتنسيق المشترك، بما يخدم المصالح المتبادلة للشعبين الشقيقين، كما جرى تبادل وجهات النظر حول عدد من المواضيع ذات الاهتمام المشترك.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض