• الخميس 08 رمضان 1439هـ - 24 مايو 2018م

بعثة «ثانويات التكنولوجيا» تتدرب على مجالات الطيران وأنظمة الدفاع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 17 يوليو 2013

أبوظبي (الاتحاد)- اختتمت بعثة ثانويات التكنولوجيا التطبيقية برنامجها للتدريب العملي في فرنسا، مؤخراً.

وتدرّب الطلبة فى مجالات هندسة الطيران بشركات داسو العالمية للطيران، ومنها: “سنيكما”، و”تاليس”،و “ام بي دي اى”، و”ساجيم”. كما تدرّب الطلبة على هندسة أنظمة الدفاع في مجموعة شركات نكستر العالمية الحكومية الصناعية التي تعدّ من أهم الشركات في مجال هندسة الدفاع الأرضي وأنظمة الدفاع.

وأوضح الدكتور عبد اللطيف الشامسي مدير عام معهد التكنولوجيا التطبيقية أن البعثة التي ضمت 14 مواطناً ومواطنة تلقت تدريبات مكثفة ومتخصصة في المجال الميكانيكي والهندسي لعمل الطائرات، واستكشفت أحدث التقنيات والنظريات المستخدمة في صناعة الطائرات بفرنسا، باعتبارها من دول العالم المتقدم في هذا المجال الحيوي.

وقال الشامسي: كما اكتسب الطلبة خبرات عديدة على أيدي ذوي الخبرة العالية والمتخصصة، وهو الأمر الذي منحهم دافعاً قوياً لاستكمال دراساتهم الجامعية والعليا في هندسة الطائرات، وهي من المجالات الحيوية والهامة في الإمارات والعالم أجمع.

وأضاف الدكتور عبد اللطيف الشامسي أن التدريب العملي والبعثات الخارجية للطلبة في ثانويات التكنولوجيا التطبيقية تأتي ضمن المناهج العلمية المتطورة التي ينفذها المعهد في كافة مؤسساتة والتي تتضمن أحدث الاساليب العالمية اللازمة لصناعة واعداد الكوادر الاماراتية الشابة القادرة على مواكبة التطور التقني في دول العالم المتقدمة صناعيا وتكنولوجيا، لافتاً إلى أن برامج البعثات التدريبة الخارجية في ثانويات التكنولوجيا التطبيقية تشكل جزءاً أساسياً من منظومة التعليم التكنولوجي التي يقودها المعهد من خلال الربط العملي والميداني بين الدراسة النظرية والتدريب في المختبرات وبين العمل الاحترافي والمهني في كبريات المؤسسات والمصانع والشركات المتخصصة في دول العالم المتقدمة. وأشار إلى أنه تم اختيار الطلبة المبتعثين وفقاً لضوابط دقيقة تعتمد على تقارير الأداء والنتائج الطلابية.

ولفت مدير عام معهد التكنولوجيا التطبيقية إلى أن تقارير المشرفين الذين رافقوا هذه البعثة أكدت أن الطلبة قد حصلوا على الاستفادة القصوى من البرنامج وتعرفوا على خبرات جديدة ترسخت في ذاكرتهم لتكون من العوامل المساعدة التي تمنحهم كثيرا من الوعي والتميز في دراساتهم، وأيضاً في توجيه حياتهم العملية المستقبلية نحو المجالات الحيوية المطلوبة في عالم الاقتصاد المعرفي بكل أبعاده.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا