• الاثنين 10 ذي القعدة 1439هـ - 23 يوليو 2018م

خيارات الولايات المتحدة للتعامل مع طهران في ندوة لـ «تريندز» بواشنطن اليوم

الهاملي: الاتفاق النووي سبب لمساءلة طهران عن ممارساتها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 14 نوفمبر 2017

واشنطن (الاتحاد)

يستضيف نادي الصحافة الوطني الأميركي في واشنطن اليوم، ندوة هي الأولى من نوعها حول مصير الاتفاق النووي مع إيران بعد رفض الرئيس دونالد ترامب التصديق على الاتفاق وإحالته إلى الكونجرس. وينظم الندوة مركز «تريندز للبحوث والاستشارات»، ومقره أبوظبي، و«منظمة المهنيين الشبان العاملين في السياسة الخارجية».

وقال مركز «تريندز» إن هدف الندوة المهمة هو البحث في البدائل المتاحة أمام الولايات المتحدة في التعامل مع إيران فيما يتعلق بالملف النووي وأخطار سياساتها على الأمن الإقليمي العالمي. وهذه الندوة هي أول إسهام عربي على هذا المستوى في أميركا يستهدف إلقاء الضوء على مخاطر التساهل مع مراقبة التزام إيران الصارم بالاتفاق النووي، والتنبيه إلى السياسات الإيرانية ومخاطرها في الشرق الأوسط وخاصة منطقة الخليج.

وعبر الدكتور أحمد الهاملي، رئيس مركز «تريندز»، عن اعتقاده بأنه من الضروري أن يوضع سلوك إيران رهن المراقبة الدقيقة المستمرة. وأضاف أن إيران «تتصرف بطريقة تجلب الاضطراب الأمني للمنطقة وللعالم عموماً، ولا يمكن السماح باستمرار تصرفاتها». واعتبر أن الاتفاق النووي يجب أن يكون مجرد أداة يمكن استخدامها لمساءلة إيران سواء فيما يتعلق بانصياعها في الملف النووي أو بتصرفاتها في المنطقة والعالم، وأضاف «نحتاج لأن نضع نهاية لتهديدات إيران للأمن».

ويشارك في الندوة التي تعقد تحت عنوان «فن اتفاق إيران»، نخبة متنوعة من المختصين في مجالي السياسة الخارجية والأمن في مؤسسات رسمية، فضلاً عن خبراء من القطاع الخاص المعني بالأمن في الشرق الأوسط والعالم. ومع رفض الرئيس الأميركي مؤخراً التصديق على أن إيران ملتزمة بخطة العمل الشاملة المشتركة، المعروفة باسم الاتفاق النووي، تظل الخطوة التالية فيما يتصل بالاتفاق محل تساؤل. ويشارك «تريندز» في تنظيم الندوة بهدف استكشاف قائمة الخيارات المتاحة الآن للتعامل مع تهديدات إيران للأمن العالمي.

وأشار الهاملي إلى أن الخيارات المتاحة أمام الكونغرس من غير المحتمل أن تشمل انهاء الاتفاق. غير أنه توقع أن تشمل الخيارات فرض عقوبات جديدة والعمل على تشديد نظام التحقق من التزام طهران بالاتفاق، فضلاً عن التركيز على أفعال إيران المزعزعة للاستقرار في المنطقة. وقال إن الندوة تجمع حشداً من الخبراء المختصين الذين هم الجيل القادم من المفكرين وصانعي السياسات لإجراء نقاش فعال وواع بشأن الخطوات التي يمكن أن تتخذها الولايات المتحدة في التعامل مع إيران. ... المزيد