• الأحد 09 جمادى الآخرة 1439هـ - 25 فبراير 2018م

تباطؤ نمو العملاقين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 17 يوليو 2013

براناب باردهان

كلكتا - الهند

في الوقت الراهن تتباطأ وتيرة نمو أكبر بلدين في العالم ازدحاماً بالسكان، فالناتج القومي الإجمالـي للصين من المتوقـع أن ينمو بنسبة 7.8 في المائة هذا العام، أما الهند فمن المتوقع أن ينمـو ناتجهـا بنسبة 5.6 في المائة -وهو ما يفوق كثيراً نسبة نمو 2 في المائة للاقتصاد الياباني، و1.7 في المائة للولايات المتحدة، و0.9 لبريطانيا و0.6 (بالسالب) لمنطقة اليورو المضطربة، حسب تقديرات صندوق النقد الدولي المعلنة الأسبوع الماضي.

ولكن ليس هناك مؤشر في الأفق على الاستمرار في النمو بنسبة (+10) التي سجلها اقتصادا الهند والصين عام 2010، وهو ما يعني أن الغرب لم يعد في مقدوره الاعتماد على توسعهما المتواصل، لانتشال اقتصاداته المتعثرة.

ولكن عواقب ذلك التباطؤ بالنسبة لـما يقرب من 2.5 مليار نسمة، يمثلون إجمالي سكان البلدين ستكون أكثر جسامة: ففي الهند سيعني هذا تناقص كم النقود اللازم لتعزيز شبكات الضمان الاجتماعي الواهية، وفي الصين سيعني زيادة احتمالات عدم الاستقرار السياسي.

والسؤال هنا هو: ما الذي سيعنيه ذلك التباطؤ الاقتصادي للعملاقين، ومن منهما سيخرج منه متقدما على الآخر؟ ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا