• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

قبل إسدال الستار على «الماراثون» الرمضاني الأشهر

الدراما الإماراتية تتخطى حدود المحلية.. و«شبيه الريح» أكل الجو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 15 يوليو 2015

تامر عبدالحميد

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

أيام قليلة ويسدل الستار على أشهر موسم درامي، وهو «الماراثون الرمضاني» لعام 2015، حيث عرض العديد من الأعمال المحلية التي تنوعت بين الغموض والتشويق والرومانسية والاجتماعية وكذلك الكوميدية، من خلال القصص المختلفة التي كتبها أبرز مؤلفي الدراما الإماراتية والخليجية..

ومن بين كل هذه الأعمال اختار بعض النقاد وصناع الدراما وكذلك الجمهور بعض المسلسلات التي نالت إعجابهم خلال عرضها في أيام الشهر الفضيل، وجاءت أغلب الآراء على التطور الكبير الذي تشهده الدراما الإماراتية بالتحديد، والتي تفوقت كثيراً على العديد من المسلسلات عن نظيراتها من الدول الأخرى.

«شبيه الريح»

يرى المنتج سلطان النيادي، أن الدراما الإماراتية أظهرت تفوقاً كبيراً هذا العام، من خلال الطرح والموضوعات الجديدة التي قدمت عبر مسلسلات عدة، لافتاً إلى أن الدعم الكبير الذي تلقته الدراما المحلية من قبل «أبوظبي للإعلام» ومؤسسة «دبي للإعلام»، سواء من ناحية الإنتاج أو الدعم الفني والتقني، قد رفع من مستوى الإنتاجات، وحمس المنتجين والمخرجين على تقديم أعمال ترقى بالمستوى الفني.

واختار النيادي مسلسل «شبيه الريح»، ليكون العمل الأهم بالنسبة إليه الذي يمثل الإمارات، لاسيما أنه عمل إماراتي خالص، سواء من ناحية أماكن التصوير المحلية أو كاتبه أو الممثلين المشاركين فيه، مشيراً إلى أنه عمل كوميدي من الطراز الأول، أحبه الناس وتفاعلوا معه إلى درجة كبيرة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا