• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

بالتعاون مع مركز مرايا للفنون

«فنون الدمى والموسيقى» تنبض في قلب الشارقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 18 فبراير 2016

الشارقة (الاتحاد)

تستضيف قلب الشارقة، إحدى أبرز الوجهات السياحية والترفيهية في إمارة الشارقة، الجمعة المقبل سلسلة من ورش العمل التدريبية الممتعة والمشوقة في مجال «فنون الدمى»، والتي يأتي تنظيمها بالتعاون مع مركز مرايا للفنون، تحت عنوان «نبض»، وتستهدف الأطفال والعائلات والشباب، ويشارك فيها خبراء دُمى عرب وعالميون.

ستكون جميع الورش التي سيتم تنظيمها مُتاحة للجمهور بشكل مجاني، وستتضمن عروضاً فنية يقدمها عدد من الفنانين، بالإضافة إلى تمكن الزوار من الاستمتاع بالأنشطة والفعاليات المختلفة والمتنوعة، مثل نقش الحناء.

كما ستوفر «قلب الشارقة» منطقة ترفيهية مخصصة للأطفال كي يستمتعوا باللعب فيها، والقيام بألعاب التحدي المختلفة.

وستقوم «سجايا فتيات الشارقة» بتنظيم ورشة عمل بعنوان «الأبواب التقليدية»، وأخرى بعنوان «خيوط سلسلة المفاتيح»، فيما سيقوم «كولاج مركز المواهب»، بتنظيم ورشة عمل بعنوان «اللوحة الحجرية» حيث يتعلم المشاركون من خلالها كيفية رسم أنماط مختلفة من الرسومات على الحجارة، وسيقوم المركز كذلك بتقديم ندوة حول رواية القصص، وتستهدف الأطفال واليافعين من سن السادسة وما فوق، حيث سيتعرفون من خلالها على كيفية كتابة قصة مستوحاة من حياتهم اليومية، بينما ستقوم «فيني دولز»، بتنظيم ورشة عمل «الرأس العملاق»، حيث يتعلم المشاركون فيها طريقة رسم الرؤوس العملاقة للدمى، وستكون هذه الورشة مخصصة للأطفال وأسرهم على حدٍ سواء.

وحول هذه الورش قال يوسف المطوع، مدير قلب الشارقة: «نحرص من خلال تعاوننا مع عدد من المؤسسات على استضافة وتنظيم الفعاليات الفنية الشيقة، التي نسعى من خلالها إلى توفير أجواء ترفيهية مفعمة بالحيوية والنشاط للعائلات من المواطنين والمقيمين والسياح، وستشكل هذه الورش الفنية الرائعة فرصة كبيرة للأطفال والشباب للكشف عن جوانب قدراتهم الإبداعية في مجالات مختلفة، كما أن الأنشطة المصاحبة لها ستوفر للمشاركين خيارات متعددة ليقوموا باختيار ما يرغبون في ممارسته، ابتداءً من رسم رؤوس الدمى، وانتهاءً بتعلم كيفية رواية قصة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا