• الاثنين 03 جمادى الآخرة 1439هـ - 19 فبراير 2018م

بينهم 121 عسكرياً و112 متطرفاً و43 مدنياً

العنف يحصد 390 قتيلاً في اليمن خلال 6 أشهر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 16 يوليو 2013

عقيل الحـلالي

قُتل 390 شخصاً، بينهم 121 عسكرياً و112 متطرفاً مشتبها بالانتماء إلى تنظيم القاعدة، في أعمال عنف متفرقة شهدها اليمن خلال الشهور الستة الماضية، حسب إحصائية خاصة بـ (الاتحاد).

واتسعت دائرة الاضطرابات والانفلات الأمني بشكل غير مسبوق في اليمن منذ إطاحة الرئيس السابق، علي عبدالله صالح، العام الماضي، تحت ضغط انتفاضة شعبية طالبت في 2011 بالديمقراطية.

وسجل شهر يناير الماضي أعلى نسبة في أعمال العنف أودت بحياة 110 أشخاص، بينهم 39 عسكرياً و51 متطرفاً مفترضاً من تنظيم القاعدة، إضافة إلى ثلاثة مدنيين. كما سجل هذا الشهر ارتفاعاً كبيراً في عدد الهجمات بالطائرات الأميركية من دون طيار على متشددين مفترضين بلغ تسع غارات من إجمالي 16 غارة وقعت خلال الفترة من يناير وحتى يونيو الماضيين.

فيما سقط في شهر فبراير، الذي شهد اضطرابات وأعمال عنف في مدن الجنوب، 79 قتيلاً، بينهم 20 عسكرياً و23 من تنظيم القاعدة و20 مدنياً، فيما سقط في شهر مارس 57 قتيلاً بينهم 12 شخصاً قضوا في هجوم انتحاري لتنظيم القاعدة استهدف مليشيات موالية للحكومة في محافظة أبين بالجنوب. كما قُتل في شهر مارس، الذي شهد في بداياته اضطرابات في مدينة الحديدة (غرب)، سبعة عسكريين ومدنيين، إضافة إلى وفاة 18 شخصاً جراء السيول التي اجتاحت عدداً من مدن اليمن أواخر الشهر.

وفي شهر أبريل، قُتل 54 شخصاً في أعمال عنف متفرقة، بينهم 22 عسكرياً وخمسة مدنيين، إضافة إلى سبعة مفترضين من تنظيم القاعدة، و11 مسلحاً قبلياً غالبيتهم سقطوا في مواجهات مع قوات الأمن في محافظتي البيضاء (وسط)، ومأرب (شرق).

وبالرغم من أن شهر مايو شهد إعادة تمركز عناصر تنظيم القاعدة في بلدة رئيسية في محافظة حضرموت، إلا أنه سجل سقوط أقل عدد من الضحايا بإجمالي بلغ 26 قتيلاً بينهم 16 عسكرياً وسبعة متطرفين، إضافة إلى مدني واحد. ... المزيد