• الخميس 06 ذي القعدة 1439هـ - 19 يوليو 2018م

أهدى قميص الفريق لرئيس فنزويلا

«قبعة الأسطورة» وسر الرباعية !

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 13 نوفمبر 2017

علي معالي (دبي)

من مباراة إلى أخرى، يخرج مارادونا المدير الفني للفجيرة ب «تقليعة» جديدة، وظهر هذه المرة مرتدياً «قبعة عسكرية» على غير العادة، ما آثار تكهنات عدة ربطها بعض المراقبين بشركة دعاية، أو مجرد تغيير أو أسباب غير معلنة، لكن الحقيقة التي تم الإعلان عنها أن حكاية القبعة بدأت من فنزويلا، عندما قام مارادونا بزيارة خاصة للرئيس الفنزويلي مادورو، خصوصاً أنه قطع 25 ساعة الطيران من كاراكاس إلى لندن، حتى يصل دبي ليلة مباراة رأس الخيمة، ووصل مطار دبي في الساعة الثامنة مساء الخميس، ليتوجه صباح الجمعة، إلى مقر إقامة البعثة في «فندق مانجروف».

سرد مارادونا الكثير من الأسرار في رحلته الخاطفة إلى فنزويلا، وقال: اضطررت إلى تغيير موعد سفري إلى هناك، وقمت بتقليص مدة الإقامة وإلغاء 4 أيام منها، حتى ألحق ب «الذئاب»، وهو ما تفهمه الرئيس الفنزويلي الذي أهديته أثناء زيارتي قميص الفجيرة وكان سعيداً جداً به، متمنياً لي أن أحقق مع الفريق طموحاتي التي أخطط لها.

وحول القبعة العسكرية، قال: عندما جلست مع القائد الأعلى للقوات المسلحة في فنزويلا منحني إياها، وقال لي إذا ارتديتها في مباراتك المقبلة ستحقق الفوز، وهو ما دفعني إلى الظهور بها، وكنت سعيداً للغاية بالفوز، لكي أقول لأصدقائي في فنزويلا شكراً على دعمكم!

وقال مارادونا: أثناء رحلة العودة الطويلة إلى دبي مروراً بلندن واجهت الإجراءات الروتينية في المطار، وداعبت بعض المسؤولين الإنجليز، وقلت لهم هل ما زلتم تتذكرون هدفي باليد في مونديال 1986، وهدفي الآخر الذي راوغت قبل إحرازه كل لاعبي منتخبكم، لذلك تريدون الضغط على أعصابي، وبالطبع ضحكوا بعد كلامي!.

وأضاف: عندما كنت في رحلتي الخارجية كان التواصل على مدار اليوم لمعرفة كل صغيرة وكبيرة عن الفريق، وعندما أحرز عمر كوسوكو هدفاً، وجاء ليحتفل معي، كانت قناعتي كبيرة بأن هذا الأمر تعبيراً عن حبه لي وترحيبي بالعودة من رحلة السفر الطويلة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا