• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

دفعة جديدة من الدبلوماسيين تؤدي اليمين القانونية

عبدالله بن زايد: الإمارات لم تدخر جهداً لتزويد أبنائها بالعلم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 13 يوليو 2015

أبوظبي(وام)

أبوظبي(وام) أدت دفعة من الدبلوماسيين الجدد العاملين في وزارة الخارجية أمس اليمين القانونية أمام سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية بديوان عام الوزارة. وأكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان أن دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، لم تدخر جهداً لتهيئة كافة السبل أمام أبنائها للتزود بآخر ما توصل إليه العلم والتعامل مع علوم العصر ومستلزماته. ورحب سموه عقب مراسم أداء اليمين القانونية بالدبلوماسيين الجدد البالغ عددهم 69 منهم 44 شاباً و25 فتاة وهنأهم بهذه المناسبة، معرباً عن سعادته بلقائهم واعتزازه بالتحاقهم بوزارة الخارجية. وأكد سموه خلال الكلمة التي ألقاها في مراسم أداء القسم حرص الوزارة على استيعاب أبناء الوطن الأكفاء القادرين على خدمة وطنهم وتمثيله خير تمثيل سواء في الخارج أو في ديوان عام وزارة الخارجية. وحث سموه الدبلوماسيين الجدد على العمل وبذل الجهد وتحمل المسؤولية الملقاة على عاتقهم باعتبار وزارة الخارجية واجهة الوطن، متمنيا سموه لهم التوفيق في أداء عملهم وأن يكونوا دائما عند حسن الظن بهم. كما دعا سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان الدبلوماسيين الجدد إلى التواصل مع كبار المسؤولين في الوزارة أو المديرين المعنيين لطرح أي موضوع أو أي مشكلة قد تواجههم. وثمن سموه دور ذويهم في تربيتهم التربية الحسنة وتعليمهم وتأهيلهم حتى وصلوا إلى ما وصلوا إليه من مكانة علمية وعملية متميزة. ولفت سموه إلى أهمية أن يكون لدى كل موظف الطموح والرغبة في العمل، ولديه الشعور بالألفة مع فريق العمل الذي يعمل معه وخلق بيئة عمل مناسبة وملائمة وتقديم كل ما هو جديد ومبدع. واستذكر سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان في ختام كلمته المغفور له الأمير سعود الفيصل الذي وافته المنية الخميس الماضي، حيث قال سموه « لقد فقدنا أخاً وصديقاً وأستاذاً.. فقد كان يعني بالنسبة لنا الكثير حيث كنا نعرفه قبل وبعد عملنا في الخارجية وكان ، رحمه الله، ملهماً للكثير من الناس الذين تابعوه وكبروا معه.. ولا يسعنا في هذه الأيام المباركة إلا أن ندعوا له بالرحمة والمغفرة ولأهله الصبر والسلوان وأن تكون خاتمتنا مثل الأمير سعود الفيصل فيها العزة والشرف وتذكره الناس بالخير «. من جانبهم، أعرب الدبلوماسيون الجدد عن سعادتهم بالتحاقهم بوزارة الخارجية مؤكدين أنهم سيبذلون قصارى جهدهم من أجل أن يكونوا عند حسن ظن سموه بهم وأن يكونوا على قدر المسؤولية التي ستناط بهم خدمة للوطن في المحافل الدولية. وتم التقاط الصور التذكارية مع سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية. حضر أداء اليمين القانونية معالي الدكتور أنور محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية ومعالي الدكتور سلطان أحمد الجابر وزير دولة ومحمد مير الرئيسي وكيل وزارة الخارجية والدكتور طارق أحمد الهيدان مساعد وزير الخارجية لشؤون المنظمات الدولية والدكتور عبدالرحيم العوضي مساعد وزير الخارجية للشؤون القانونية والشيخ سلطان بن حمدان بن زايد آل نهيان مدير إدارة شرق آسيا والباسيفيك وعدد من مدراء الإدارات وكبار المسؤولين في الوزارة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض