• الخميس 08 رمضان 1439هـ - 24 مايو 2018م

وفرت تذاكر سفر لـ 120 شخصاً العام الماضي

«خليفة الإنسانية» تتكفل بإعادة 98 سجيناً انتهت محكومياتهم إلى بلدانهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 15 يوليو 2013

أبوظبي (الاتحاد)- تكفلت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية بنفقات ترحيل 98 من نزلاء المؤسسات الإصلاحية والعقابية من جنسيات عدة إلى بلدانهم الأصلية، من غير القادرين على تأمين تذاكر سفر للعودة إلى أوطانهم، ممن قضوا فترة محكومياتهم وصدر بحقهم قرار قضائي بإبعادهم خارج الدولة. وتنفذ مؤسسة خليفة للأعمال الإنسانية هـذا المشروع بالتعاون والتنسيق مع وزارة الداخلية، من خلال التنسيق المستمر والمتابعة مع المؤسسات الإصلاحية والعقابية في الدولة.

وقال محمد حاجي الخوري، المدير العام لمؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية “إن ترحيل هذه الدفعة من المساجين الذين ينتمون إلى 12 بلداً، جاءت بمناسبة شهر رمضان المبارك والتزاماً من المؤسسة بمساعدة الفئات المحتاجة في الساحة المحلية، حيث ينفذ هذا المشروع الإنساني مرات عدة سنوياً حسبما تقتضي المصلحة بالتنسيق مع المؤسسات الإصلاحية والعقابية في الدولة، ويستفيد منـه جميع السجنـاء دون استثناء وبغض النظر عن العرق أواللون أو الدين”.

وأوضح أن المؤسسة تهدف من خلال هذه المبادرة إلى تعزيز برامجها ومشاريعها الإنسانية الدورية ودعم المحتاجين والفقراء من المساجين، غير القادرين على شراء تذاكر سفر للعودة إلى بلدانهم وتأمين الرعاية والدعم لهذه الفئة ومنحهم الفرصة ليعودوا إلى أوطانهم، مؤكداً حرص مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية على تقديم مختلف أشكال الدعم اللازم للمحتاجين من داخل الدولة وخارجها. وقال الخوري: “من الضروري أن يكون المقيم سفيراً لبلده في حلّه وترحاله، مع الالتزام بتعاليم ديننا الحنيف، والتقيد بأنظمة وقوانين البلاد التي يقيم فيها أو يزورها”، مضيفاً: “المؤسسة تسعى إلى تعزيز هذه الثوابت، إلاّ أن هناك قلّة من الأشخاص لا تكترث كثيراً بمسألة الالتزام بما يقدم لهم من تعليمات ومعلومات وإرشادات عامة، هدفها إبعادهم عن احتمالات الوقوع في الخطأ المؤدي إلى السجن أو التوقيف”.

وتجدر الإشارة إلى أن مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية تكفلت خلال العام الماضي بتأمين تذاكر سفر لحوالي 120 سجيناً من مختلف الجنسيات، وتسعى وبالتنسيق مع المؤسسات الإصلاحية والعقابية في الدولة إلى مساعدة هذه الفئة من الناس، والوقوف إلى جانبهم من خلال تأمين تذاكر سفر للوصول إلى أوطانهم وعائلاتهم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا