• الثلاثاء 04 صفر 1439هـ - 24 أكتوبر 2017م

يمتنع عن الحديث مع زوجته منذ 20 عاما لسبب غريب!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 01 يناير 2017

الاتحاد نت-مصطفى أوفى

امنتع رجل ياباني من الحديث مع زوجته منذ أكثر من 20 عاما لكونه مستاءً منها، بحسب صحيفة "ميرور".

ورغم ذلك، يستمر أوتو -الأب لثلاثة أولاد- في العيش مع زوجته وعائلته. وهو يتحدث بشكل طبيعي مع أطفاله. لكنه لم يتلفظ بكلمة واحدة نحو زوجته كاتاياما يومي التي ظلت تعاني بصمت على مدى عقدين من الزمن.

وتوجه يومي الكلام بشكل طبيعي إلى زوجها لكن دون جدوى لأنه يكتفي بالإيماء للرد عليها.

وردا على السبب وراء سلوكه الغريب، قال أوتو إنه أصيب بالغيرة من العناية التي توليها زوجته لأطفالهما.

ظهرت المشكلة الغريبة عندما كتب ابنهما يوشيكي، البالغ من العمر 18 عاما، رسالة إلى برنامج تلفزيوني لمساعدة والديه على التغلب على هذه المشكلة.

وقال الشاب إنه لم يسمع والديه يتحدثان مع بعضهما أبدا منذ أن بدأ يتذكر.

وشرح يوشيكي للبرنامج "والدي لا يتحدث مع والدتي لكن والدتي تتحدث بشكل طبيعي معه". وأضاف "إنها دردشة من جانب واحد".

وأكدت ابنتا الزوجين أيضا أنهما لا تتذكران أنهما سمعتا والديهما يتحدثان.

وفي مقابلة تلفزيونية، قال الزوج "عندما ولد الأطفال، انخرطت زوجتي في تربيتهم وانشغلت. أصبت بنوع من الغيرة واستأت من ذلك".

وأضاف "أعتقد أنه ليس هناك عودة إلى الوراء الآن".

نظم البرنامج التلفزيوني مآمرة لترتيب لقاء بين الزوجين في أول حديقة التقيا فيها قبل الزواج.

انتهى اللقاء بالحديث. فبعد معاناة ظاهرة، نجح الزوج في التلفظ بكلمات لزوجته بينما كانا يجلسان مع بعضهما على مقعد واحد في حديقة مدينة نارا اليابانية.

وبينما كان أطفالهم الثلاثة يتابعون المشهد وهو يبكون، قال أوتو لزوجته: "مر بعض الوقت منذ تحدثنا آخر مرة. كنت قلقة على الأطفال.

وأضاف "يومي حتى الآن، كنت قد تحملت الكثير من المشقة. أريدك أن تعرفي أنني ممتن لكل شيء قمت به".

وقد تعهد الزوجان بأن لا يكون مستقبلهما صامتا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا