• الأحد 09 جمادى الآخرة 1439هـ - 25 فبراير 2018م

شهد محاضرة في جائزة دبي للقرآن

ماجد بن محمد يطلع على المصحف الأكبر عالمياً والمكتوب بالإبرة والخيط

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 15 يوليو 2013

سامي عبدالرؤوف (دبي)- اطلع سمو الشيخ ماجد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس هيئة الثقافة والفنون بدبي، مساء الأول من أمس، على أكبر مصحف في العالم من حيث الحجم، والمصنوع بالإبرة والخيط، الذي عرضته جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم، على هامش فعالياتها في غرفة تجارة وصناعة دبي.

واستمع سموه إلى شرح من المستشار إبراهيم بوملحة مستشار صاحب السمو حاكم دبي للشؤون الثقافية والإنسانية، رئيس اللجنة المنظمة للجائزة، إلى خطوات كتابة هذا المصحف وطريقة كتابته، والذي أشار إلى أن وزن المصحف يبلغ 200 كيلو جرام، واستغرق العمل فيه 8 سنوات.

ويعتبر هذا المصحف، هو أول مصحف مكتوب ومطرز باستخدام الخيط والإبرة في العالم، ودقق هذا العمل من علماء مجازين في القراءات، واستغرق تدقيقهم عامين، ويتكون المصحف من 12 مجلداً من المخمل الأسود مكتوب، ومنقوش، ومشكل بالخيوط الذهبية، وصنع جلد المصحف بنفس غطاء الكعبة بطريقة يدوية.

كما اطلع سموه، على معرض مخطوطات أقامه أحد المتخصصين من أبناء سوريا في الكتابة بالخيط، و يضم عددا من المخطوطات واللوحات اليدوية التي تم إعدادها بخطوط السرما الذهبية على قطع من المخمل مختلف الألوان، عن طريق ماكينة تطريز.

وفي سياق متصل، شهد سمو الشيخ ماجد بن محمد بن راشد آل مكتوم، محاضرة بعنوان “تدبره صلى الله عليه وسلم للقرآن الكريم”، والتي ألقاها الدكتور إبراهيم الدويش أستاذ السنة النبوية في السعودية، خلال الفعاليات الثقافية لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم بقاعة غرفة دبي. وحضر سمو الشيخ ماجد بن محمد بن راشد آل مكتوم محاضرة الدكتور إبراهيم الدويش، وتناول فيها حال النبي مع كتاب الله عز وجل قراءة وتدبرا وتطبيقا وملازمته للقرآن حتى الوفاة.

وأشار الدويش، إلى أن القرآن الكريم نزل في شهر رمضان دفعة واحدة من اللوح المحفوظ إلى السماء الدنيا، ثم نزل منجما “مفرقا” من السماء الدنيا عن طريق سيدنا جبريل على النبي محمد صلى الله عليه وسلم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا