• الخميس 08 رمضان 1439هـ - 24 مايو 2018م

تأهيل 22 عنصراً للتعامل مع عائلات الضحايا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 15 يوليو 2013

أبوظبي (الاتحاد)- رفعت القيادة العامة لشرطة أبوظبي، كفاءة 22 عنصراً من منتسبي إدارات شرطية عدة على مستوى الدولة، بينهم 7 عناصر نسائية، في مجال التعامل مع “عائلات الضحايا”، وذلك في دورة تدريبية متخصصة بعنوان “ضابط الارتباط العائلي الثانية”، عقدت أخيراً في فندق القرم الشرقي بأبوظبي.

وكرّم اللواء أحمد ناصر الريسي مدير عام العمليات المركزية بشرطة أبوظبي، رئيس لجنة مكتب شؤون الضحايا في وزارة الداخلية، خريجي الدورة، موضحاً أن مكتب شؤون الضحايا منذ تأسيسه عمل على عقد مثل هذه الدورات التخصصية التي تسهم في تأهيل وتدريب ورفع مستوى الكوادر البشرية من منتسبي وزارة الداخلية؛ وفقاً لأفضل المعايير العالمية المتقدمة.

وأضاف أن دولة الإمارات العربية المتحدة تسعى دوماً، قيادة وشعباً، إلى تحقيق أرقى درجات التميز وهذا لن يتحقق مالم يكن هناك جهود كوادر وطنية تبذل، مشيراً إلى أن وجود مكتب لشؤون الضحايا يعتبر علامة فارقة من علامات التميز بين دولة الإمارات والدول الأخرى على مستوى المنطقة، موضحاً أن تدريب وتأهيل الكوادر الوطنية جزء مهم من تميز مكتب شؤون الضحايا وجاهزيته.

وقال العقيد محمد الدلال نائب رئيس لجنة مكتب شؤون الضحايا في القيادة العامة لشرطة أبوظبي، إن دورة ضابط الارتباط العائلي هي الثانية التي يعقدها مكتب شؤون الضحايا وحاضر فيها أنتوني طوماس الخبير البريطاني في إدارة الكوارث وتحديد هوية الضحايا. وأشار إلى أن الدورة تناولت كيفية التعامل مع عائلات ضحايا الكوارث، والجانب النفسي والسيكولوجي في حالات وقوع الكوارث الكبرى، وما يترتب عليه من رعاية للأسر التي فقدت أفراداً منها خلال وقوع الكوارث، فضلاً عن أنها تناولت جوانب الاتصال وكيفية التعامل مع مختلف وسائل الإعلام.

وأوضح الدلال أن دورة “ضابط الارتباط العائلي الثانية” استعرضت عدداً من التجارب خاصة في المملكة المتحدة البريطانية لاستخلاص الدروس المستفادة، وكيفية تطوير آلية التعامل في مكتب شؤون الضحايا.

وبدوره، قال الخبير البريطاني أنتوني طوماس إن الدورة توضح كيفية تعامل ضباط الارتباط العائلي مع أهالي وأسر الضحايا، وهي ذات أهمية كبرى باعتبار ضابط الارتباط العائلي هو أول من يتعامل مع أهالي الضحايا، مشيداً بجهود القيادة العامة لشرطة أبوظبي في تسخير كل السبل لتأهيل كوادرها البشرية؛ وتطوير مهاراتهم العملية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا