• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

31 قتيلاً بـ 3 اعتداءات بينهم انتحاري في أفغانستان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 13 يوليو 2015

كابول، إسلام آباد (وكالات)

قتل ما لايقل عن 18 شخصاً أمس، بهجوم بسيارة مفخخة نفذه انتحاري شرق أفغانستان قرب قاعدة يتمركز فيها جنود أفغان وأجانب، كما قتل 13 آخرون بهجومين في البلاد المضطربة. وقال قائد الشرطة في مدينة خوست فيض الله غيرات إن الانتحاري فجر شحنته «في تجمع لقوات الأمن الأفغانية قرب مدخل قاعدة» خوست.وقال الطبيب همات في مستشفى خوست الذي يقع على مقربة من الحدود الباكستانية، «لقد أحصينا 18 قتيلاً».

من جهته أشار غيرات إلى حصيلة 25 قتيلاً و16 جريحاً. وقال إن الانفجار وقع بالقرب من «كامب تشابمان» القاعدة العسكرية التي يتمركز فيها جنود أجانب، لا سيما من الأميركيين، إلى جانب الأفغان. وفي وقت سابق اعلنت السلطات الأمنية مقتل 13 مدنياً على الأقل واصابة 16 آخرون باعتداءين ارتكبا في أفغانستان في الساعات الـ24 الأخيرة، وفق ما أفادت السلطات الأمنية أمس، بينما أكد الجيش الباكستاني مقتل 4 على الأقل من جنوده، و9 متطرفين باشتباكات وقعت في وقت متأخر الليلة قبل الماضية إثر مهاجمة المسلحين حاجزاً أمنياً في منطقة نائية باقليم وزيرستان القبلي على الحدود مع أفغانستان.

وقال محمد حسين سنجاري رئيس الجمعية الاقليمية في ولاية كابيسا شمال شرق كابول إن حافلة صغيرة كانت تسير الليلة قبل الماضية في إقليم تغاب حين انفجرت قنبلة محلية الصنع وضعت بجانب الطريق ما اسفر عن مقتل 10 مدنيين وإصابة 6 آخرين. وأكد قيس قادري المتحدث باسم حاكم كابيسا هذه الحصيلة، محملاً متمردي حركة «طالبان» مسؤولية التفجير.

وفي مدينة قندز، عاصمة الولاية التي تحمل الاسم نفسه، قتل 3 مدنيين على الأقل وأصيب 10 آخرون بينهم شرطيان بانفجار قنبلة محلية الصنع لدى عبور آلية للشرطة صباح أمس، وفق ما اورد المتحدث باسم الشرطة الاقليمية سيد سروار حسيني، الأمر الذي أكده مكتب الحاكم الولاية. وأوضح حسيني «وقع الانفجار بالقرب من قيادة تجنيد الشرطة الأفغانية بمدينة قندوزعاصمة الاقليم». وذكر أحد مسؤولي الصحة أن اثنين من رجال الشرطة أصيبا، وباقي الضحايا من المدنيين. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجير على الفور.

وقبالة الحدود الأفغانية، أكد الجيش الباكستاني أن 4 على الاقل من جنوده و9 متشددين إسلاميين قتلوا باشتباكات في وزيرستان على الحدود الأفغانية الليلة قبل الماضية، حيث تمضي القوات قدماً في المرحلة الأخيرة من هجومها المستمر منذ عام. وجاء في بيان عسكري أن متمردين هاجموا نقطة تفتيش عسكرية في وزيرستان الجنوبية القبلية منتصف ليل السبت الأحد. وكان الجيش الباكستاني قد شن هجوماً في المنطقة العام الماضي، مبيناً في يونيو المنصرم، أن 2700 متمرد قتلوا إلى جانب نحو 350 جندياً.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا