• الاثنين 03 جمادى الآخرة 1439هـ - 19 فبراير 2018م

«ميليباند» يسعى لاحتواء الانتقادات

«العمال»... وفك الارتباط مع النقابات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 15 يوليو 2013

بن كوين

لندن

كشف «إد ميليباند» زعيم حزب العمال البريطاني المعارض يوم الثلاثاء الماضي، عن خطط لإجراء عملية إعادة صياغة راديكالية للعلاقة التاريخية بين حزبه واتحادات العمال البريطانية، التي جرى ترسيخها منذ ما يقرب من مئة عام، وذلك في إطار سعيه لتحويل الأزمة السياسية التي يمر بها حزبه في الوقت الراهن إلى فرصة سياسية.

والسبب الذي دفع ميليباند لاقتراح إعادة رسم ملامح العلاقة بين حزبه وأكبر اتحاد عمالي في بريطانيا «يونايت» -بشكل جزئي على الأقل- من خلال إلغاء رسم تلقائي يتعين على أعضاء الاتحاد دفعه لحزب العمال، هو الجدل الدائر في الوقت الراهن حول ادعاءات مؤداها أن الاتحاد قد اختطف صلاحية اختيار مرشح العمال الذي يتنافس على المقعد البرلماني في مدينة «فالكيرك» الإسكتلندية.

ففي خطاب ألقاه بعد أن كان قد وصف الأحداث في «فالكيرك» بأنها تمثل «سكرات الموت للسياسات القديمة» قال ميليباند: «في القرن الحادي والعشرين ليس هناك معنى في أن يكون أي شخص تابعاً لحزب سياسي ما لم يكن قد اختار هو ذلك بمحض إرادته».

والخطاب المذكور كما يرى كثير من المراقبين ينطوي على قدر كبير من المخاطرة -بما في ذلك احتمال نشوب حرب أهلية مريرة داخل الحزب- قد تكون لها تداعيات على قيادة ميليباند للحزب، من بينها أن الحزب قد يصبح معوقاً من الناحية المالية، إذا ما اختارت اتحادات العمال، فك رابطة التبعية بينها وبين الحزب. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا