• الخميس 08 رمضان 1439هـ - 24 مايو 2018م

المنافسة الرمضانية لا تعنيه

نور الشريف يرصد أوضاع المصريين عبر شخصية صعيدي يحاول نشر المحبة والتسامح

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 15 يوليو 2013

يمتلك نور الشريف تاريخا فنياً طويلاً قدم خلاله أعمالاً سينمائية ودرامية، تركت أثراً واضحاً في الفن المصري، وارتبط اسمه مع المشاهد بشهر رمضان، حيث اعتاد الجمهور متابعة مسلسل له خلال الشهر الكريم، حيث يعد من أبرز نجوم الدراما الرمضانية، وتحقق أعماله نسب مشاهدة عالية، يطل الشريف على جمهوره هذا العام بمسلسل «خلف الله»، ويشارك في بطولته عبير صبري وصبا مبارك وسميرة عبد العزيز ولقاء سويدان وأحمد حلاوة وخليل مرسي وبهاء ثروت وعلاء مرسي وأحمد الشافعي، وهو من تأليف زكريا السيلي، وإخراج حسني صالح.

محمد قناوي (القاهرة) - عن اختياره لمسلسل «خلف الله» قال نور الشريف: كنت أبحث عن فكرة أناقش من خلالها ما يدور في المجتمع المصري، وهو ما وجدته في هذا العمل فجذبتني الحلقات بشدة، فعندما قرأت السيناريو الذي كتبه زكريا السيلي وجدت نفسي أمام عمل مختلف، ولم يسبق أن قدمت مثل هذا العمل، لذلك وافقت على تقديمه، كما أنه كان بداخلي رغبة في أن يتناول عملي الثاني بعد «الرحايا» قضايا المجتمع الصعيدي الذي أحببته، ويزخر بأسرار وكنوز تبهر المشاهد، وتعتبر دراما من نوع خاص، نظراً لتاريخ هذا المجتمع الطويل من الكبرياء والشموخ.

زهد وتصوف

وأضاف الشريف: هناك فرق بين هذا المسلسل ومسلسلي السابق «الرحايا» من حيث المضمون، فقصة «خلف الله» تدور حول شخص طيّب تجبره الظروف على العيش بمفرده خلافاً لـ «الرحايا» إذ تطرقت الأحداث إلى الإنسانيات بشكل أكبر، وتوضح مدى قدرة هذا المجتمع على تحمّل المصاعب. وعن الشخصية التي يقدمها قال: «خلف الله» رجل بسيط يفقد أسرته بالكامل في حادث أمام عينيه، وكان يشعر بأن هذا سيحدث، ولكنه كان يُكذب إحساسه، حتى اصطدم بالواقع، فبدأ يتجه للزهد والتصوف، ومن هنا بدأ يدخل علاقات متشعبة ومتفرعة، ويتفاعل مع طبقات مختلفة من الشعب لم يقابلها في السابق حتى يفاجأ باتجاهات الناس التي لا تتفق معه، فهو يريد لهم الخير ويبلغهم بالشر قبل حدوثه، ولكنهم يقابلون ذلك بالأذى له، وأريد أن أقول للناس لا تروا الحقيقة من جانب واحد، فمن الممكن أن ينعم الله على شخص بأن يكون لديه بُعد آخر للحدث، وألا يستمع للآخرين لأنهم من الممكن أن يضللوه بل عليه أن يحلل ما أمامه حتى يكتشف الحقائق من حوله، وهذه الشخصية تحمل إسقاطا على ما نراه الآن، فالكل يريد أن يلقي بالتهم على الآخرين من دون حقائق أو وقائع مثبتة

وأوضح الشريف: «خلف الله» شخصية مختلفة بكل المقاييس عن الأدوار التي قدمتها طوال مشواري الفني، فهو رجل صعيدي يعمل مهندساً زراعياً، لكن لديه سوء حظ كبير يجعله يتقابل مع العديد من الأشخاص الذين يحملون بداخلهم كمية هائلة من الشر والحقد، ويظهر ذلك من خلال سلوكياتهم وتصرفاتهم وحتى المقرّبون منه يفهمون كل نواياه بشكل خاطئ، فكلما فكر في فعل خير مع شخص ما يظن من حوله أنه يرغب في إيذائه، ونتيجة لذلك يصل إلى العجز عن التعايش مع من حوله، ويحاول الهروب حتى من الذين يحبهم، خوفاً من تغيّر العلاقة بينهم. وقال: هناك رسالة أرغب في نقلها من خلال هذا المسلسل، وهي أهمية انتشار المحبة بين الجميع، وتعلم ثقافة تجاوز أخطاء الآخرين في حق النفس وفي حق الوطن ويمكن أن نعتبر ذلك دعوة للتصالح بين الأطراف المتنازعة في المجتمع.

الشخصية تشبهني ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا