• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م

عيادة لعلاج الإدمان على الأجهزة الذكية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 10 نوفمبر 2017

ريو دي جانيرو (أ ف ب)

يتلقى الشاب البرازيلي ل. ل. (29 عاما) العلاج بمعهد «ديليت» المتخصص في معالجة الإدمان على الأجهزة الذكية والرقمية، وهذا النوع من العيادات موجود في بلدان أخرى من العالم، لكنه الأول من نوعه في البرازيل.

ويعاني ل. ل. من اضطراب يُطلق عليه اسم «نو موب فوبيا» (رهاب عدم الإمساك بجهاز نقّال)، يجعله قلقا من فكرة ألا يكون الهاتف النقّال بحوزته كلّ الوقت، ومدمنا على مواقع التواصل. ويبلغ عدد سكان البرازيل 200 مليون نسمة، وهي رابع بلد في العالم من حيث عدد مستخدمي الإنترنت.

وتقول آنا كينغ التي أنشأت المعهد 2013، ضمن جامعة ريو دي جانيرو في حديث لوكالة فرانس برس «لاحظت أن الأشخاص الذين يزورون العيادة متعلّقون بالتقنيات مثل الهاتف والكمبيوتر المحمول.

ويُعالج المصابون من هذا الاضطراب مجانا، وقد مرّ على العيادة الفريدة من نوعها حتى الآن 800 شخص.

ومن الحالات التي تستقبلها العيادة، مراهقون يمضون أياما كاملة على ألعاب الفيديو، أو راشدون فقدوا أعمالهم أو علاقاتهم بسبب مواقع التواصل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا