• السبت 29 صفر 1439هـ - 18 نوفمبر 2017م

صراعات «داعش» و«طالبان» تُفاقم مآسي الأفغان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 10 نوفمبر 2017

شيبرغان (وكالات)

تواصل أفغانستان، التي تنهكها الحرب، مواجهة كثير من المآسي الناجمة عن العداوات وتصارع الميليشيات والأعمال الإرهابية، إضافة إلى الفساد المستشري، والفقر المدقع، والإدمان المدمر على المخدرات. غير أن الصراعات الداخلية الأخيرة بين ميليشيات حركة طالبان وتنظيم «داعش» الإرهابية، أضافت مآسي جمة أخرى للقرويين الأفغان.

ويقول عبد القدوس، وهو القرويين المتضررين: «لقد أصبحت ظروفنا الحياتية مأساوية بسبب الصراعات بين متمردي طالبان ومقاتلي داعش»، مضيفاً: «إن هذه الصراعات أجبرت القرويين على ترك منازلهم رغم اقتراب فصل الشتاء قارس البرودة، ونحن بحاجة ماسة إلى المساعدة الإنسانية لمواجهة فصل الشتاء البارد جداً».

وتشردت أكثر من ألفي عائلة مؤخراً وهربت إلى مقاطعات مجاورة. وهذه نتيجة لقيام مقاتلين تابعين لـ«داعش»، بعد حملة شرسة منذ شهرين، بالسيطرة على مناطق كانت خاضعة لـ«طالبان» على مدى 8 سنوات، في منطقتي «قوشتيبا» و«دارزاب» المضطربتين بمقاطعة «جاوزجان»، شمالي أفغانستان، حسبما أكد مسؤولون محليون.

وتوجد حالياً مئات من العائلات المشردة داخلياً، تعيش في خيام في مدينة «شيبرغان» والقرى المحيطة بها، في ظروف تتناقص فيها درجات الحرارة مع اقتراب الشتاء.

وقد تكبدت كل من طالبان و«داعش» خسائر جسيمة بعد اشتباكات بينهما في هذه المناطق المتوترة، ولكن من يدفع الثمن الباهظ هم المدنيون المحليون، منذ أن بدأت الاشتباكات قبل شهرين. ... المزيد