• الاثنين 04 شوال 1439هـ - 18 يونيو 2018م

شرطة دبي تدعو إلى توخي الحذر أثناء التدخين أو الطبخ

خبراء: سلوكيات خاطئة وعادات شخصية سلبية وراء معظم الحرائق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 يناير 2013

دبي (الاتحاد) - اعتبر خبراء فحص آثار الحرائق بالإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة في شرطة دبي، أن السلوكيات الخاطئة الناجمة عن العادات الشخصية السلبية المنتشرة بين فئات المجتمع، باتت تقف وراء وقوع حوادث حريق كبرى شهدتها إمارة دبي مؤخرا، ولم تعد تقتصر على المساكن العمالية وحدها.

وقال محمد أبو عيطة خبير فحص آثار الحرائق، إن خبراء فحص آثار الحرائق تعاملوا مؤخرا مع حوادث حريق كبرى نجمت عن سلوكيات فردية سلبية للأفراد، أو عائلات مارسوا عادات يومية تتعلق بالتدخين أو بعملية الطبخ والشواء، وأدت إلى وقوع بقايا لأجسام متوهجة أشعلت حرائق كبرى، كان بالإمكان تفاديها ببساطة.

برج «تمويل»

وأوضح أن اللافت للانتباه أن هذا النوع من الحرائق، التي تعود مسبباتها إلى سلوكيات بشرية خاطئة كانت مقتصرة فيما مضى على المساكن العمالية والفئات الاجتماعية ذات الثقافة والتعليم المتواضع التي قد لا تدرك خطورة هذه السلوكيات، إلا أننا لاحظنا في الحوادث التي وقعت مؤخرا، أن الحرائق طالت أبراجاً سكينة راقية يتوقع من قاطنيها أن يتمتعوا بمستوى ثقافي يؤهلهم لإدراك مخاطر هذه السلوكيات ونبذها.

واستشهد عيطة على ذلك بحادثة الحريق في برج تمويل التي تعود أسبابه الى جسم متوهج ربما يكون عقب سيجارة، أو قطعة من الفحم سقطت في مخزن نفايات أعمال صيانة خلف الطابق الأرضي للبرج، ليطال الحريق جميع طوابق المبنى بداية من الطابق الأرضي حتى الدور رقم 34، وألحق خسائر في نحو 30 شقة، فضلاً عن إحداث أضرار في 61 سيارة.

وبين أن الخبراء لا يستطيعون الجزم بطبيعة الجسم الذي أدى إلى اشتعال الحريق إذ عثر الخبراء على مطافئ سجائر في كثير من الشرفات التي تطل على مخزن النفايات، كما عثر على مواقد فحم، وكذلك على أسطوانات غاز في الشرفات لذا يمكن أن يكون أي شيء مشتعل تطاير من إحدى النوافذ أو الشرفات، وسقط في مخزن النفايات. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا