• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م

تحتفي «طبري آرت سبيس» بمعرضه «طريق الحرير»

محمد عبلة: من الموسيقى والماء أستخرج ألوان لوحتي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 10 نوفمبر 2017

نوف الموسى (دبي)

«إنها الحكاية، فيها يتمحور وجود الإنسان في التفاصيل، ومنها تأتي الألوان عبر تجليات السرد، الذي ما إن زاد بساطة، إلا وعظم أثره على الروح والعقل».. عندما قال الفنان المصري محمد عبلة، تلك الكلمات، وهو يلمّح إلى أبعاد لوحاته في معرض «طريق الحرير» المقام في «طبري آرت سبيس» بدبي، لم يتوقف التفسير وقتها عند ذاك الحد، بل تجاوز الأحاديث والنقاشات، وصولاً إلى البحث في العلاقة الهارمونية بين نغمة الشكل وحركة اللون باستخدام الماء، فهو التعبير الفني الساحر المعروف باسم تقنية (إبرو) التركية. المدهش في جزئيات اللوحة، هي الطاقة الممتلئة بنص نثري مذهل، يقول عنها محمد عبلة: «إنها الموسيقا، أضع اللون في الماء، وأقرِّبها بجانب الموسيقا، التي أختار أن أرفع صوتها بذبذبات عالية، يتشكل من خلالها اللون. في الحقيقة كل فنان يتمنى أن يصل بعمله إلى فعل الموسيقا بالحياة»، وتابع محمد عبلة: «نقرأ الكثير من القصص والروايات، وفي كل مرة نكتشف أنها لحظة وجودية لولادة الموسيقا المتمثلة بالتجريد والاختزال».

كل ما يحدث في اللوحة بحسب تعبير الفنان محمد عبلة، هو رغبة منه في بيان أهمية الحوار بين الناس والمجتمعات والثقافات، معتبراً أنه الحل الوحيد لكل مشاكلنا.

وبالعودة إلى الحياة، يرى محمد عبلة أنها تكوين متنوع ومتفرد من القصص المختلفة، فالأخير هو منتج الألوان التي يبدع من خلالها الفنان طوال الرحلة، وما نحتاجه فعلياً هو تبادل المعرفة، وإمرار المشاعر والرؤى بين الأشخاص، فلا يوجد ما هو مكتمل لديه، مفضلاً أن يبقى جزء من رحلته مفتوحاً نحو الأفق، ليتسلم غيره زمام استمرارية سرد الحكاية، والحب بطبيعته دافع أساسي لكل تلك الموجة العظيمة في الكون.

«الجزء»، أصبح أكثر إغراء للفنان محمد عبلة، أثناء رسم اللوحة، مبيناً أن فكرة السعي لمشاهدة كل شيء لم تعد تستهويه، حيث كان يرسم لوحات بأحجام كبيرة، بينما الآن يفضل تمرير التفصيلة، فهو يهتم بالحكاية ويبحث عن جزيئاتها الأخرى في اللوحات المتتالية.

يُعد معرض «طريق الحرير»، رابع مشاركة للفنان محمد عبلة في الإمارات. وهو يعتبر نفسه شخصية هوائية يعشق التغيير والدخول في أنماط مزاجية متجددة، ما يجعله يتساءل حول إمكانية متابعته لطريق الحرير فنياً خلال المرحلة المقبلة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا