• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م
  12:19    محكمة سعودية تقضي بإعدام 15 شخصا بتهمة التجسس لحساب إيران         12:36     تعيين كازنوف رئيسا للوزراء في فرنسا خلفا لفالس     

ضمن مبادرات يوم زايد للعمل الإنساني

«محمد بن راشد الخيرية» تختتم قافلة الشواب في ملتقى الأسرة بدبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 12 يوليو 2015

دبي (الاتحاد)

دبي (الاتحاد)

بحضور المستشار إبراهيم بوملحة مستشار صاحب السمو حاكم دبي للشؤون الإنسانية والثقافية ونائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية اختتمت قافلة الشواب الرمضانية التي تقام ضمن مبادرات الاحتفاء بيوم زايد للعمل الإنساني التي تقيمها مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية لتكريم الرعيل الأول من المؤسسين من الآباء والأجداد الذين عاشوا وترعرعوا على أرض هذا الوطن وأسهموا بصبرهم وكفاحهم في وضع اللبنات الأولى في بناء الدولة العصرية ، وذلك بالتعاون مع مؤسسة كوتوبيا للمسؤولية الاجتماعية، العضو في مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة.

وأقيم حفل الختام في قاعة استراحة ملتقى الأسرة في دبي وحضره صالح زاهر المزروعي مدير المؤسسة ويوسف العبيدلي الرئيس التنفيذي لمؤسسة كوتوبيا للمسؤولية الاجتماعية وشارك فيه حمد العود المطروشي خبير التراث والتاريخ والممثل القدير علي التميمي والممثلة القديرة سميرة أحمد ومريم سلطان والفنانة مهرة ومجموعة من المتطوعين والإعلاميين، وقد اشتمل الحفل على الإفطار الجماعي الذي جمع المسنين والأيتام مع الحضور وبعدها قدمت بعض الفقرات التراثية والدينية، وعند الفقرات الفنية تم تقديم الهدايا على المسنين وكسوة العيد على الأيتام في جوٍ بهيج سادته المودة والرحمة بين الجميع. واختتُمت هذه القوافل التي نُظمت على مدى خمس سنوات متتالية، مساء أمس الأول، بعد أن جابت على ثماني محطات طيلة شهر رمضان المبارك بدأت في كلباء وخورفكان والفجيرة ورأس الخيمة، ثم حتا وعجمان والشارقة وآخرها كان في دبي. وقال إبراهيم بوملحة: إن تنفيذ هذه المبادرة في هذه الذكرى العطرة يأتي لتكريم ذلك الرعيل من الذين عاصروا البدايات الأولى لقيام هذا الاتحاد الوطني المميز الذي قاده الشيخ زايد مع أخوانه حكام الإمارات لهم المغفرة والرحمة جميعاً، فتحققت على أيديهم دولة تُعد من أبرز دول العالم، والتي احتلت مكانها المرموق في كل المحافل بجدارة واقتدار لتحكي للأجيال صورة هذه البطولات التي كان فيها المواطن الإماراتي وبسواعده الفتية التي ساهمت في بناء وتطور هذا الوطن الغالي ولينقلوا تلك التحديات والظروف التي كانت سائدة رغم قسوتها إلى قصصٍ من النجاح والعمل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض