• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

وسط تنافس وسباق على المراكز الأولى

حلقات تحفيظ القرآن.. ماراثون إيماني في رمضان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 12 يوليو 2015

ينبغي على الأهل مداومة المتابعة لما يحفظه

حسن ‬‬المرزوقي

أحمد السعداوي (أبوظبي)- شهر رمضان موسم للخيرات والغفران وحصد الرحمات من الله سبحانه وتعالى عبر كثير من أعمال الخير والتقرب إلى الله، التي يأتي في مقدمتها تلاوة وحفظ كتاب الله، الذي يتنافس فيها جموع المسلمين في كل مكان، في ماراثون إيماني جميل ينتظره الناس كل عام، مع حلول شهر رمضان، وانتشار حلقات تحفيظ وتلاوة القرآن في أرجاء العالم الإسلامي، خاصة دولة الإمارات التي ترعاها جهود الدولة عبر عديد من المؤسسات والجهات التي تشرف على دورات تحفيظ القرآن الكريم لكل فئات المجتمع.

تشجيع الحفظ

عن دورات تحفيظ القرآن التي تنظمها الدولة، وأهمية ذلك في تشجيع حفظ كتاب الله تعالى، يقول الدكتور ‬حسن ‬محمد ‬المرزوقي، ‬رئيس ‬قسم ‬الشريعة ‬والدراسات ‬الإسلامية ‬في ‬جامعة ‬الإمارات: إنَّ الجهود المباركة التي تقوم بها الدولة ظاهرة للجميع، فأغلب المساجد في الإمارات جميعها تقام بها دورات لتلاوة التجويد وتحفيظه على مدار العام، وتتركز أكثر في شهر رمضان المبارك، وبالنسبة لتشجيع أبنائنا على حفظ كتاب الله تعالى، فالحمد لله على جهود دولة الإمارات واهتمامها بمراكز تحفيظ القرآن الكريم، والتي ينبغي للأهل تشجيع الأبناء على الالتحاق بهذه المراكز، إذ لا تخلو المراكز من روح التنافس بين الطلبة، وينبغي على الأهل مداومة المتابعة لما يحفظه الابن والبنت في المركز وتشجيعه وربطه بجوائز تقدمها له الأسرة إذا ما أتم حفظ جزء أو مجموعة أجزاء.

ولفت إلى أن الدولة تشهد دوما مسابقات تهدف إلى زيادة التنافس بين الطلاب في حفظ القرآن الكريم وإتقانه، وأبرز تلك المسابقات جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم، ومن جهة أخرى، فإن للمسابقات أثرا بالغا في تشجيع حفظ القرآن لما فيه من شحذ همم الطلبة نحو الحفظ، ولما فيه من بث روح التنافس بينهم، وأفضل مجال للتنافس هو في حفظ كتاب الله، قال تعالى: (... وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ)، «سورة المطففين: الآية 26». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا