• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

إلى مائدة سودانية

جلسة تسافر بالأصدقاء إلى الزمن الجميل

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 11 يوليو 2015

فاطمة عطفة (أبوظبي)

يحلو حديث الأسرة حول مائدة الإفطار التي تنوعت فيها ألوان الطعام في المائدة السودانية التي أقيمت في بيت الفاضل محمد إسماعيل وزوجته الدكتورة سلوى عبد الوهاب وما أعدته من مأكولات شهية لصديقاتها اللواتي شاركنها الإفطار، حيث يتبعن بعض التقاليد الجميلة في هذا الشهر المبارك ومنها تجدد هذه الجلسة كل مساء عند صديقة من هؤلاء السيدات، بعد تجهيز أنواع جديدة من الطعام.

وبدأ الإفطار مع تناول حبات من البلح ثم الشوربة التي أعدت بأكثر من نوع، منها شوربة الخضار واللحوم، وشوربة الطماطم من البصل الناعم المقلي بالزبدة ثم يضاف إليه الفول السوداني مع الفلفل الحار، وتخلط جميعها بعد إضافة السمسم.. هذا ما أوضحته الدكتورة سلوى، مشيرة إلى «الملاح»، ومنه أنواع ما يسمى ملاح التقلية، أو النعيمية، وملاح الروب الأبيض، ويكون يومياً على السفرة السودانية في رمضان، إلى جانب العصيدة وهي الطبق المفضل في السودان.

وعن طريقة صنعها، تقول: العصيدة من دقيق الأرز المعجون والمخمر، وتضع على بخار الماء المغلي، بعده يضاف الماء على العجين، ويخفق لمدة عشر دقائق حتى ينضج ثم يصب في قوالب خاصة تقدم دافئة.

وتضيف سلوى إلى الصحن اليومي في رمضان «البليلة»، وهو حمص مسلوق ويمكن أن يكون من الفول أو الفريكة، لأن «الفول والطعمية» يكون دائماً في كل بيت، إضافة إلى اللحم المحمر، أو الدجاج أو السمك. ومن أطباق رمضان أيضاً سلطة الروب مع الخيار هنا، لكن في السودان بدل الخيار يكون العجور، إضافة إلى سلطة «الدكوة»، وهي عبارة عن طماطم ناعمة مع بصل، ثم يضاف زبدة الفول السوداني مع الفلفل الحار وترش بالسمسم.

ولا يمكن أن نعدد جميع أنواع الطعام التي تم تحضيرها على طاولة الإفطار، لكن منها السنبوسة بالجبنة أو اللحم والخضرة، فطاير محشوة باللحمة ومشوية بالفرن، أطباق اللحوم منها المشوي، والمقلي، والمطبوخ مع الصلصة، إضافة إلى العصائر والحلوى وما لها من أهمية على السفرة السودانية، فهي غنية بالتنوع والمواد الموجودة في البيئة السودانية كالسمسم والفول السوداني، مع الفستق أو اللوز.

وهناك أنواع أخرى من الحلويات دخلت على السفرة السودانية خاصة في رمضان مثل المهلبية والأرز بالحليب والعوامات والقراصة مع عسل أو سكر، وأيضا هناك القطائف والبقلاوة محشوة بالفول السوداني أو جوز الهند، والكنافة والبسبوسة وهي عبارة عن سميد معه زبدة وسكر، ويضاف لها جوز الهند يسقونها بالسكر ولا يحشونها. ومن العادات السودانية أيضاً وجود طبق من الحلويات بعد الإفطار،وأنواع كيك خفيفة بالتمور وبالهال، إضافة إلى الفواكه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا