• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«المؤشرات الفنية» تحت ضغط موجات هبوط محتملة جديدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 11 يوليو 2015

أبوظبي (الاتحاد)

تبقى المؤشرات الفنية للأسهم تحت ضغط موجات هبوط محتملة جديدة، بعدما طال أمد تداولاتها فوق مستوياتها الحالية، دون الفلاح في كسر نقاط مقاومة جديدة، بحسب المحلل الفني أسامة العشري عضو جميعة المحللين الفنيين- بريطانيا.وأغلق مؤشر سوق أبوظبي نهاية الأسبوع الماضي عند مستوى 4707 نقطة، وقال العشري إن السوق ما زال يتداول في مناطق تعتبر قليلة المخاطر، وسيظل متمتعاً بتداوله الآمن منخفض المخاطر، ما لم يستهدف مستوى الدعم الرئيسي 4583 نقطة، وينجح في تجاوزه هبوطاً، وإن كان ذلك احتمال مستبعد في التوقيت الحالي على خرائط اتجاه المؤشر للمديين المتوسط والقصير.وأضاف: «لا ينبغي الإفراط في التشاؤم طالما استمر المؤشر في تداوله الآمن في المستويات الحالية، ونجاحه المحتمل في تجاوز مستوى المقاومة الأول 4790 نقطة سوف يدعم المؤشر في استهداف مستويات المقاومة النفسي 5000 نقطة، وتسجيل سعر أعلى جديد لتداولات العام الحالي يتجاوز به المستوى الأعلى في العام الماضي.

وأغلق سوق دبي المالي نهاية الأسبوع الماضي عند مستوى 4017 نقطة، وقال العشري إن السوق يتداول منذ شهور فوق حاجز 4000 نقطة، دون أن ينجح في إحراز موجات صعود جديدة، تدعمه في تجاوز مستويات المقاومة القريبة، مما يشكل خطراً ينبغي الانتباه له، وسط غياب مستويات دعم مقبولة قبل مستوى الدعم الرئيسي عند 3739 نقطة، والذي اصبح استهدافه على المدى القصير غير مستبعد.

وأضاف: «ينبغي الحذر والتحوط باتخاذ الإجراءات الوقائية المناسبة، كتعظيم نسبة السيولة بالمحفظة لمواجهة المخاطر الطارئة، والتي قد تأتى بشكل مفاجئ، حيث يظل المؤشر تحت ضغط مخاطر استمرار تداوله في المستويات الحالية، ما لم ينجح في تجاوز مستوى 4179 نقطة.

وأوضح أن تراجع المؤشر المحتمل استهدافا لمستوى الدعم 3739 نقطة لن يشكل خطراً جسيماً على استئناف موجات الصعود من جديد فيما بعد، وقد يكون لضرورة تسجيل سعر أدنى منطقي لتداولات الربع الحالي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا