• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م
  09:19     مقتل أكثر من 100 متشدد في ضربة جوية أميركية اليوم على معسكر لحركة الشباب بالصومال        09:19     البنتاغون يعلن مقتل أكثر من 100 مسلح في ضربة أميركية في الصومال    

دعا من سيؤول لتحرك دولي للحيلولة دون نزاع عسكري..ومناورات بمشاركة 3 حاملات طائرات للمرة الأولى

ترامب يقرن التهديد بالقوة بدعوة كوريا الشمالية للمفاوضات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 08 نوفمبر 2017

عواصم (وكالات)

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب بعد وصوله إلى سيؤول أمس، أن بلاده مستعدة «لاستخدام كامل قوتها العسكرية إذا لزم الأمر» لمنع كوريا الشمالية التي تشكل تهديداً كبيراً، من شن هجوم، لكنه شدد على التركيز على استخدام «كل الأدوات المتاحة دون العمل العسكري» للحيلولة دون اندلاع صراع، الأمر الذي يتطلب تحركاً دولياً، مشيراً في الوقت ذاته، إلى أنه تم تحقيق «تقدم كبير جداً» بهذا الملف الشائك. وأثنى ترامب في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الكوري الجنوبي مون جاي-اون، على جهود الرئيس الصيني شي جين بينغ الذي «لعب دوراً مفيداً جداً» وأعرب عن أمله في دور روسي مماثل. وفي تحول مغاير لخطابه الهجومي، أشار ترامب إلى أنه «من المنطقي حالياً، أن تتوجه كوريا الشمالية إلى طاولة المفاوضات» بهدف إبرام اتفاق جيد يعود بالفائدة على شعبها خاصة، والعالم بأسره عامة، دون أن يكشف عما إذا كان يعتزم إجراء «محادثات دبلوماسية» مباشرة مع هذه البلاد المتشددة.

من جهته، أكد الرئيس مون جاي أنه وترامب اتفقا على تعزيز قدرة الترسانة الصاروخية لسيؤول من أجل مواجهة تهديدات بيونج يانج، قائلاً «الرئيس الأميركي أكد مجدداً التزامه الراسخ بالدفاع عن كوريا الجنوبية». وأضاف «لقد اتفقنا على العمل لحل قضية كوريا الشمالية النووية بطريقة سلمية، وإحلال السلام بشبه الجزيرة الكورية» وطالب الشطر الشمالي بوقف استفزازاته الصاروخية، مشدداً بالقول «نحن على استعداد لتقديم مستقبل مشرق لكوريا الشمالية».

وبعد هبوط طائرته في قاعدة أوسان الجوية خارج سيؤول في مستهل الزيارة التي يختتمها اليوم، أقلت طائرة هليكوبتر ترامب إلى قاعدة كامب هامفريز، أكبر قاعدة أميركية بكوريا الجنوبية، والتقى مع مون جاي بقوات أميركية وكورية جنوبية. ورغم الخلافات بين الإدارتين بشأن معالجة الأزمة الكورية الشمالية، تعهد ترامب في مقر القيادة التي تشرف على 28 ألفا و500 عسكري أميركي منتشرين في كوريا الجنوبية، بالقول «سنحل كلّ الأمور في النهاية». وأضاف «هناك دائما حل ولا بد من التوصل إلى حل». وبدوره، أشاد مون جاي الذي أُجلي والداه من كوريا الشمالية خلال الحرب 1950-1953 على متن سفينة أميركية، بالعلاقة التاريخية مع واشنطن. وقال أمام ترامب «يقال إن الصديق يُعرف وقت الضيق». وأضاف أن «الولايات المتحدة صديق حقيقي وقف معنا وضحّى معنا عندما كنا بحاجة إلى المساعدة». ومن المقرر أن يلقي ترامب كلمة اليوم أمام أعضاء مجلس النواب الكوري الجنوبي، لكنه لن يتوجه إلى المنطقة المنزوعة السلاح خلافاً لكل الرؤساء الأميركيين السابقين.

وكشف مسؤولون أميركيون أن 3 حاملات طائرات أميركية والمجموعات القتالية المرافقة لها، ستجري مناورات في غرب المحيط الهادي خلال الأيام المقبلة في استعراض نادر للقوة، يتزامن مع جولة ترامب الآسيوية التي تتصدرها تهديدات كوريا الشمالية النووية والصاروخية. ورفضت وزارة الدفاع الأميركية «البنتاجون» والأسطول الأميركي بالمحيط الهادي التعليق على العمليات المستقبلية. لكن «رويترز» قالت نقلاً عن مصادرها، إن المناورات ستشمل حاملات الطائرات «يو إس إس نيميتز» و«رونالد ريجان» و«تيودور روزفلت» إضافة إلى السفن الحربية المصاحبة لها. وذكرت الوكالة أن هذه هي المرة الأولى التي تجري فيها 3 حاملات طائرات أميركية مناورات في المنطقة. وأفاد مسؤولان حكوميان في طوكيو أن مدمرة يابانية «إينازوما» ستنضم هي الأخرى إلى الأسطول الأميركي بعد عملية منفصلة استمرت 3 أيام مع الحاملة «ريجان» في بحر اليابان.