• الجمعة 07 جمادى الآخرة 1439هـ - 23 فبراير 2018م

رئيس الوزراء يحفز الفريق بالمكافآت المالية

10 ملايين دينار تنتظر كل لاعب عراقي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 18 يناير 2013

المنامة (الاتحاد)- أعلن منتخب أسود الرافدين حالة الطوارئ في صفوفه قبل مباراته المرتقبة مع منتخبنا مساء اليوم في نهائي البطولة، وشهدت الساعات الماضية اجتماعاً مع اللاعبين حضره ناجح حمود رئيس اتحاد الكرة العراقي ورعد حمودي رئيس اللجنة الأولمبية العراقية، وعصام الديوان رئيس وفد العراق لملف البصرة لـ «خليجي 22»، والعديد من أعضاء اتحاد الكرة.

وجاء الاجتماع محفزاً للاعبين، بعدما وعد رعد حمودي بمكافأة مالية كبيرة في حالة الفوز بالكأس والعودة به إلى بغداد، بالإضافة إلى رسالة التهنئة التي قدمها مكتب الرئيس العراقي جلال طالباني إلى اللاعبين والجهاز الفني، متمنياً التوفيق للاعبين في المباراة النهائية، كما قدم نوري المالكي رئيس مجلس الوزراء مكافأة مالية قدرها 10 آلاف دولار لكل لاعب، بعد التأهل وعبور البحرين إلى النهائي، فيما رصد المالكي 10 ملايين دينار عراقي لكل لاعب في حالة الفوز بالكأس.

في الوقت نفسه، تعهدت اللجنة الأولمبية العراقية بتكريم متميز وخاص للاعبي المنتخب الوطني لما قدموه من فرحة للشعب العراقي، وقال رئيس اللجنة رعد حمودي إن اللجنة الأولمبية العراقية ستكرم المنتخب الوطني تكريماً متميزاً وخاصاً يليق بما قدموه من فرحة للشعب العراقي، وإنجازهم الذي سيتحقق بعودة الكأس إلى بغداد بعد غياب 25 عاماً.

وأضاف أن الفريق العراقي تواصل بارتفاع مستواه من مباراة لأخرى وفق انضباط تكتيكي جيد يعرف متى يهاجم ومتى يدافع، وأن الأكثر نجاحا هو تصاعد التناغم والانسجام بين لاعبي الخبرة والشباب ليشكلوا «توليفة» سوف تعول عليها الكرة العراقية مستقبلاً.

ولفت حمودي إلى أن المنتخب يفقد الاستقرار والتركيز في بعض أوقات المباراة وهو ما حدث في الشوط الثاني من مباراته أمام البحرين، مشيراً إلى أن اللاعبين ارتكبوا العديد من الأخطاء ويجب أن لا يحدث ذلك في المباراة النهائية.

واعتبر حمودي أن الأبيض فريق متميز، ويملك العديد من الأدوات الشابة التي تستغل الأخطاء لتحويلها إلى أهداف من الصعب تعويضها، مؤكداً أن الفريق العراقي قادر على حسم المباراة النهائية، لأنه منتخب يحمل هوية كبيرة، وصاحب تاريخ كبير يمنح اللاعب فيه شخصية واضحة وثقافة للفوز ترهب الخصوم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا