• الخميس 04 ربيع الأول 1439هـ - 23 نوفمبر 2017م

برعاية هزاع بن زايد ينطلق الثلاثاء المقبل

أبوظبي تستضيف مؤتمر«علوم الأدلة الجنائية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 08 نوفمبر 2017

أبوظبي(الاتحاد)

برعاية سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، تنطلق الثلاثاء المقبل أعمال مؤتمر الخليج العربي لعلوم الأدلة الجنائية، والذي تنظمه القيادة العامة لشرطة أبوظبي، وذلك في فندق فيرمونت باب البحر أبوظبي، بدعم من المنظمة العالمية «الإنتربول»، وبمشاركة ما يزيد على 350 متحدثاً ومندوباً ورعاة إقليميين ودوليين.

ويقام، على هامش المؤتمر، ندوة الخليج العربي للبصمة الوراثية، وعرض يشارك به أكثر من 44 شركة تمثل أربعين دولة، يعرضون منتجات وخدمات قطاع العلوم الجنائية، تشمل معدات ومختبرات، والعلوم الجنائية الرقمية، ومعدات مسرح الجريمة وخدمات التحليل الجنائي.

ويهدف المؤتمر والندوة إلى رفع الكفاءة، وتبادل الخبرات، وتقديم آخر البحوث العلمية، وعرض قضايا هذا المجال العلمي المتخصص، ويسلط المعرض الضوء على أحدث منتجات التحليل الجنائي للأدلة، ومسرح الجريمة، وخدمات ومعدات التحقيق الرقمي، والمختبرات.

وأكد العميد الشيخ محمد بن طحنون آل نهيان، مدير قطاع شؤون الأمن والمنافذ، حرص القيادة العامة لشرطة أبوظبي على مواكبة المستجدات والتطورات في مجال مكافحة الجريمة، ورفد كوادرها وإداراتها المتخصصة بالتجهيزات والتقنيات التي تساند عملهما اليومي، لحماية الأرواح والممتلكات، والعمل على توفير فرص تعليم للاستفادة من ورش عمل المؤتمر والندوة، وتزويد خبراء الأدلة الجنائية بأحدث العلوم.

وأضاف أن المؤتمر والندوة يشكلان فرصة لاستقطاب الخبراء والباحثين والمتخصصين لتبادل الخبرات والمعارف في مجال الأدلة الجنائية وعلم الجريمة، والتعرف على آخر المستجدات بهذا المجال، والتطورات العلمية المهمة عالمياً، وتعزيز التواصل مع المؤسسات التعليمية المتخصصة، واكتساب المزيد من المعلومات العلمية والطبية، وتطوير قدرات ومهارات الكوادر الفنية للمساهمة بعملية التطوير .

من جهته، أكد العميد عبد الرحمن الحمادي، مدير إدارة الأدلة الجنائية بشرطة أبوظبي رئيس اللجنة المنظمة، أهمية الحدث، مشيراً إلى اتساع مفهوم الجريمة نتيجة للتطور العلمي والتكنولوجي، ما أدى إلى حدوث تغير جذري على الأساليب التي اعتمدها المجرمون في ارتكاب جرائمهم، مما تتطلب دعم الجهود لمنع وقوع تلك الجرائم. ولفت إلى أن هذه المؤتمرات ذات المستوى الرفيع تجمع خبراء الأدلة الجنائية من دول مجلس التعاون الخليجي والشرق الأوسط والمجتمع الدولي الذين يطلعون على أحدث التطورات في مجال العلوم الجنائية، ويشكل هذا الحدث منبراً لشرطة أبوظبي للقاء الموردين الحاليين والمحتملين لمناقشة المتطلبات والمشاريع المستقبلية. وأوضح رئيس اللجنة المنظمة أن مؤتمر العلوم الجنائية لدول مجلس التعاون الخليجي 2017 يركز على أحدث الابتكارات والتحديات التي تواجه مجال العلوم الجنائية، بدءاً من مسرح الجريمة، وانتهاءً بقاعة المحكمة، ويشتمل على مجال رقمي منفصل أيضاً، يغطي أمن الفضاء الإلكتروني والعلوم الجنائية الرقمية والأدلة الجنائية المحمولة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا