• السبت 29 صفر 1439هـ - 18 نوفمبر 2017م

«الفن السابع» أنتج جماهيرية للإبداع الأدبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 08 نوفمبر 2017

استضافت الدورة الـ36 من «الشارقة للكتاب»، الكاتب والناقد السوري عزت عمر، في جلسة نقاشية عقدت أمس الأول، في المقهى الثقافي، وأدارها الشاعر علي العامري.

تناولت الجلسة كتاب عزت عمر الصادر حديثاً عن دائرة الثقافة والإعلام تحت عنوان: «الكلمة والصورة: قراءات تحليلية وجمالية في النص السردي المُؤفلم»، حيث يقدم فيه المؤلف أوصافاً تتجاوز المرئي والمعروف لسلسلة من القامات والأسماء باعتماد منهج الاستغوار، والتكشف على العوالم الداخلية غير المعروفة عند الأسماء المختارة.

وقال عزت عمر: «إن الفن السينمائي يعتبر فناً جماهيرياً بامتياز، أما الفن الأدبي الإبداعي فهو يرتبط ارتباطاً وثيقاً بالنخب والمستنيرين، وجاءت السينما لتُقرب الكثير من الروائع الروائية التي سطرتها أقلام المبدعين إلى الجماهير، فالأفلام السينمائية ذات الخلفية الأدبية تعتبر ترجمة صادقة لهذه الروايات».

ودعم عمر فرضيته بالإشارة إلى عدد من الأعمال الإبداعية التي حققت نجاحات كبيرة بعد تحويلها إلى أفلام سينمائية فقال: «لا يمكن الكتابة عن رواية طه حسين «دعاء الكروان» دون الوقوف عند الفيلم الشهير الذي يحمل الاسم نفسه، للمخرج هنري بركات، والذي تم إنتاجه عام 1959، معيداً إنتاج الرواية وكأنها كتبت لتوها، وذلك بفضل كاتب السيناريو المبدع يوسف جوهر، ورؤية المخرج، اللذين نجحا في تجاوز لغة طه حسين البليغة، التي هي أقرب للشعر منها للسرد الروائي، المستمد من لغة الحياة اليومية».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا