• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

«كتائب القسام» في ذكرى الحرب: أوراق المعركة ما زالت مفتوحة

إسرائيل تعترف بأسيرين في غزة و«حماس» تحدد شروطاً للمعلومات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 10 يوليو 2015

علاء المشهراوي، عبدالرحيم حسين، وكالات (غزة، رام الله)

أقرت إسرائيل للمرة الأولى أمس بعد عام على حربها الأخيرة «الجرف الصامد» ضد قطاع غزة، بوجود أسيرين لدى حركة «حماس»، ومنحت الضوء الأخضر مبدئيا لبدء مهمة تفاوض جديدة حول الأسرى. بينما اشترطت الحركة لتقديم معلومات حول المفقودين، الإفراج عن محرري صفقة الجندي جلعاد شاليط الذين أعادت قوات الاحتلال اعتقالهم في الضفة الغربية المحتلة، وسط تحدث ذراعها العسكري «كتائب القسام» عن تطوير نوعين من القذائف الصاروخية استعدادًا لأي مواجهة عسكرية جديدة.

وقال بيان لوزارة الدفاع الإسرائيلية «إن هناك معلومات استخباراتية موثوقة عن أن أفراهام منجيستو اليهودي الإثيوبي الأصل (26 عامًا) المقيم في عسقلان محتجز رغمًا عنه لدى حماس بعد دخوله قطاع غزة سيرًا على الأقدام في السابع من سبتمبر الماضي». وأضاف «أن الوزارة تتعامل أيضًا مع قضية أخرى تخص واحدًا من عرب 48 محتجزاً أيضًا في غزة».

وخلال الحرب التي استمرت 50 يومًا منذ 8 يوليو حتى نهاية أغسطس، قتل أكثر من 2100 فلسطيني معظمهم مدنيون. وقالت إسرائيل إنها فقدت 67 جنديًا و6 مدنيين، وطالبت باستعادة رفات جنديين. وحمل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو «حماس» المسؤولية عن سلامة الأسيرين المفقودين، وقال «أتوقع من المجتمع الدولي، الذي يعبر عن قلقه من الوضع الإنساني في غزة أن يدعو إلى الإفراج عن مواطنينا ويهتم بإعادتهما».

وقالت وسائل الإعلام الإسرائيلية «إن قاضيًا في عسقلان وافق على رفع أمر بحظر النشر على قضية منجيستو، لكن المعلومات حول المحتجز الثاني ما زالت تخضع لأمر حظر نشر». وقال الرئيس الإسرائيلي ريئوفين ريفلين «إن منجيستو لا يمكن اعتباره ذا قيمة تكتيكية أو استراتيجية في الصراع مع حماس أو أي خصوم آخرين».

وكلّف نتنياهو، ضابط الاحتياط في الجيش ليؤور لوتين، بإدارة ملف الجنود المفقودين في قطاع غزة، مما فسر على أنه إشارة بدء بالتفاوض مع «حماس» حول الأسرى والجثامين. وقال النائب في البرلمان الرئيس السابق لجهاز الأمن الداخلي (شين بيت) افي ديختر «إن هناك إمكانية للجمع بين المحادثات غير المباشرة حول الإسرائيليين الاثنين مع الجهود المبذولة لاستعادة رفات جنديين قتلا في غزة خلال الحرب العام الماضي». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا