• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

يرفع مكانة قطاع التعليم والتدريب المهني والفني

الهيئة الوطنية للمؤهلات تعتمد نظام معادلة المؤهلات المهنية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 10 يوليو 2015

أبوظبي (وام)

عقد مجلس إدارة الهيئة الوطنية للمؤهلات اجتماعه الأول في دورته الجديدة برئاسة معالي صقر بن غباش سعيد غباش وزير العمل رئيس مجلس إدارة الهيئة بمقر الهيئة في أبوظبي.

ورحب معاليه بالأعضاء الجدد واثنى على إنجازات واسهامات الأعضاء السابقين، وناقش المجلس العديد من الموضوعات المتعلقة بأولويات عمل الهيئة وخطتها الاستراتيجية، كما استعرض مسيرة الهيئة وإنجازاتها الاستراتيجية في الفترة ما بين 2012 - 2014 إضافة الى مناقشة العديد من الموضوعات الهامة والتي كان من أهمها إنجاز نظام الاعتراف بالمؤهلات الأجنبية، وهو الإنجاز الذي سيكون له بالغ الأثر في رفع مكانة قطاع التعليم والتدريب المهني والفني، مما ينعكس على تحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية بالدولة، والذي يهدف الي رفد سوق العمل بالمؤهلات المتوافقة مع متطلباته وفق آلية اعتراف واضحة بين الهيئة والجهات المانحة المتمثلة في مركز ابوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني وهيئة المعرفة والتنمية البشرية والذي سيتم بموجبه تحقيق الاعتراف بالمؤهلات المهنية الصادرة داخل الدولة او خارجها، والتي لا يتم الاعتراف بها حالياً نظراً لعدم وجود جهة مختصة.

وقد عملت الهيئة على حل مشكلة المؤهلات المهنية غير المعترف بها ومن المتوقع أن تقوم الهيئة بالتنسيق مع الجهات المانحة حول تطبيق النظام في القريب العاجل مما ينعكس على الارتقاء بجودة منظومة التعليم والتدريب المهني في دولة الإمارات العربية المتحدة، والتي هي إحدى اهداف رؤية الحكومة الرشيدة لعام 2021، كما ناقش مجلس الإدارة اعتماد مصفوفة الأداء الممتاز للطلبة الثانوية العامة الإماراتية والأجنبية والتي تهدف إلى إيجاد مقاربة للأداء الممتاز للطلبة في المدارس الخاصة التي تطبق المناهج الأجنبية وكيفية مقارنة ادائهم في المدارس الحكومية مما يجعلها الأداة الأولى من نوعها التي توفر تفسيراً واضحاً للأداء الممتاز عند مقارنة أداء الطلبة في المدارس الحكومية والخاصة الأمر الذي يمكن جهات الابتعاث والجامعات من معرفة مستوى الطلبة الحاصلين على درجة الامتياز.

وأكد معالي رئيس مجلس الإدارة خلال هذا الاجتماع على أهمية دور الهيئة في رفع قطاع التعليم بالإمارات ودعم خطط واستراتيجيات التنمية الاجتماعية والاقتصادية التي تطمح الدولة لتحقيقها من خلال إرساء نموذج اقتصاد المعرفة المنشود والارتقاء بقطاع التعليم والتدريب بما يتوافق مع متطلبات سوق العمل على أكمل وجه من جانب ويسهم في تعزيز القدرات التنافسية لدولة الإمارات على الصعيد العالمي من جانب آخر، من جانبه أكد الدكتور ثاني المهيري مدير عام الهيئة الوطنية للمؤهلات أن الهيئة حريصة على تحقيق التطلعات الرشيدة لحكومة دولة الإمارات العربية المتحدة والهادفة إلى إرساء نموذج تعليمي يحتذى به على صعيد المنطقة والعالم تواكب فيه المؤهلات الأكاديمية والمهنية والفنية حاضرا ومستقبلا احتياجات سوق العمل ومتطلباته، إضافة إلى فتح نافذة يمكن من خلالها تقييم محصلة تعلم الفرد الإماراتي وفق أسس علمية رصينة تمكنه من احتلال موقعه الوظيفي السليم وتؤهله لتحقيق مبدأ التعلم مدى الحياة بمنهجية عملية حقيقية وسليمة.

وأضاف أن دولة الإمارات العربية المتحدة هي أولى دول المنطقة العربية في شروعها في تطوير نظام متكامل للمؤهلات يعمل على تطوير السياسات الخاصة بانتقال الأفراد بين قطاعات التعليم الثلاثة وهي التعليم العام والعالي والمهني وفيه يتم تطوير مخرجات التعلم للتوافق مع متطلبات سوق العمل كما سيتم فيه تقييم واعتماد التعلم غير النظامي والتعلم الحياتي.

حضر الاجتماع أعضاء المجلس اللواء الدكتور خليفة الرميثي الوكيل المساعد للسياسات والشؤون الاستراتيجية في وزارة الدفاع وراشد سالم النعيمي مستشار سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وسعادة الدكتور سعيد الحساني وكيل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والشيخة خولة المعلا الوكيل المساعد لقطاع السياسات التعليمية بوزارة التربية والتعليم وسعادة الدكتور عبدالله مغربي مدير قطاع الدراسات والبحوث بوزارة شؤون الرئاسة والدكتور عبدالله الكرم مدير عام هيئة المعرفة والتنمية البشرية والمهندس حمد الظاهري المدير التنفيذي لقطاع المدارس الخاصة وضمان الجودة بمجلس أبوظبي للتعليم وسعادة مبارك الشامسي مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني ومحمد شليويح القبيسي مدير دائرة الموارد البشرية بشركة بترول أبوظبي الوطنية وسعادة الدكتور محمد سليمان الحوقاني الأستاذ المساعد بكلية الطب والعلوم الصحية بجامعة الإمارات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض