• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

يأمل الاستفادة من تراجع نتائج بني ياس بملعبه

همبورتو: أنتظر المفاجأة من «الأسود» لـ «شحن الرصيد»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 23 يناير 2014

معتصم عبد الله (دبي) - يأمل السويسري همبورتو باربيز مدرب دبي، الاستفادة من تراجع نتائج بني ياس على ملعبه في بطولة دوري الخليج العربي لكرة القدم، حينما يحل ضيفاً على «السماوي» في مواجهة اليوم، ضمن الجولة الـ 16.

وذكر همبورتو أن نتائج بني ياس على ملعبه في النسخة الحالية للدوري، تغري الفرق بمحاولة الخروج بنتيجة إيجابية، وقال «من بين ثماني مباريات لعبها على أرضه، خرج بني ياس فائزاً في مباراتين فقط، وتعادل في أربعة لقاءات، مقابل الخسارة مرتين، وذلك على العكس من نتائجه خارج قواعده، حيث حصد الفوز في ثلاث مباريات، ونأمل الاستفادة من هذه المعادلة خلال مباراة اليوم، ونطمح لتحقيق المفاجأة، فقط ينبغي علينا التركيز بصورة أكبر، وأن يتمتع لاعبو فريقي بالثقة اللازمة».

وأضاف «خرجنا بنقطة في مباراة الجولة الأخيرة أمام الإمارات، وبالتأكيد فإن التعادل يعد مكسباً، عطفاً على مجريات المباراة التي كانت فيها أفضلية الاستحواذ على الكرة لمصلحة المنافس، رغم أننا أهدرنا العديد من الفرص، وما أود التأكيد عليه أن أي زيادة في رصيد نقاط فريقي تعد مكسباً، والمهم عدم الخسارة».

وحول الاستراتيجية التي ينتهجها «أسود العوير» في مواجهة قوة بني ياس، قال «المنافس يفتقد خلال مباراة اليوم جهود مهاجمه الهداف كارلوس مونور المنافس على صدارة هدافي الدوري برصيد 12 هدفاً، وغيابه بالتأكيد مكسب لفريقي، ولكن هذا لا يعني أن قوة المنافس تنحصر في المهاجم التشيلي، فهناك أيضاً الأرجنتيني فارينا، وهو يمثل مصدر الخطورة في «السماوي» وصانع الألعاب الأول».

واستبعد همبورتو أن يلعب دبي، بالأسلوب نفسه الذي خاض به مباراة الدور الأول والتي خسرها 1-4، وقال «الطريقة الهجومية تسببت في الخسارة الكبيرة، تحدثنا مع اللاعبين صراحة حول المطلوب من مباراة اليوم، ونتطلع دوماً إلى زيادة رصيد نقاطنا، وليس هناك ما يمنع من تحقيق المفاجأة بالفوز على بني ياس».

وعن تأثير الغيابات في صفوف فريقه، في ظل ابتعاد علي مسري بداعي الإنذار الثالث، واستمرار غياب عصام درويش، بجانب رامي يسلم الذي تبدو آماله في المشاركة ضعيفة، قال «تأثير غياب اللاعبين لا يتوقف خلال مباراة واحدة، ولكن ما يؤرق عقولنا في الجهاز الفني للفريق، أن علاج أخطاء اللاعبين مسألة صعبة، في ظل خوض كل مباراة بتشكيلة مختلفة، وهو ما نعاني منه بسبب الإصابات، وغيرها».

وحول مردود المهاجم المالي مصطفى كوندي، الذي لم يقدم المستوى المأمول في ظهوره الأول مع الفريق، قال «الواجبات الدفاعية التي تم تكليفه بها، ربما أثرت على مردوده، خاصة في الجانب الهجومي»، ودوري الخليج العربي لديه خصوصية، والنجاح لا يحالف جميع الأجانب منذ المباراة الأولى، وهناك من يتألق منذ البداية أمثال الغاني أسامواه جيان مهاجم العين، وهناك من يحتاج الى فترة من الوقت للتأقلم أمثال مهاجم الشباب البرازيلي إيدجار الذي احتاج 6 أشهر، قبل ان يبدأ مشوار التألق».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا