• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«ساعد» تحتفل مع المعاقين والأيتام بيوم زايد للعمل الإنساني

12 ألفاً استفادوا من 131 محاضرة «للحد من الحوادث المرورية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 10 يوليو 2015

Mohamed Ould Sidi

محمد الأمين (أبوظبي)

احتفلت جمعية ساعد للحد من الحوادث المرورية بتعزيز الشراكة المجتمعية مع المعاقين، والأيتام بمناسبة يوم زايد للعمل الإنساني تحت شعار «يوم الوفاء لزايد العطاء» بتنظيم الإفطار الجماعي الثاني لهذه الفئة بفندق الريتز كارلتون بأبوظبي.

وأكد العميد مهندس حسين أحمد الحارثي، مدير عام العمليات المركزية بشرطة أبوظبي رئيس مجلس إدارة الجمعية، الاهتمام الذي توليه في تعزيز الشراكة المجتمعية مع هذه الشريحة الهامة في المجتمع من خلال مشاركتها في كل المناسبات وتنظيم لقاء سنوي معهم سنويا في شهر رمضان من خلال مبادرة الإفطار الجماعي الثاني، التي تنظمها الجمعية للمرة الثانية تهدف إلى إحياء الممارسات الإماراتية الأصيلة وتعزيز التلاحم المجتمعي والتماسك والتكافل مع ذوي الاحتياجات الخاصة التمكين في توفير الرعاية والسلامة المرورية لهم. مشيداً بالشركات الراعية للحفل وتنوع فقراته.

وأوضح الحارثي أن رسالة جمعية ساعد للحد من الحوادث المرورية لا تقتصر فقط علي التوعية المرورية وإنما تمتد إلى دعم الأنشطة الخيرية والمجتمعية انطلاقا من المبادئ، التي أرساها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، في مجال تقديم الدعم الإنساني والخيري داخل الدولة ومختلف دول العالم، وتحقيقا لمبادرة غرس الأمل التي أطلقها الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الرئيس الفخري للجمعية لترسيخ معاني الولاء والانتماء للوطن والقدرة على العمل والبناء الجماعي دون استثناء أي من فئات المجتمع.

وقال الحارثي، إن مبادرة الإفطار الجماعي تضاف إلى مبادرات الجمعية وشراكتها الاستراتيجية مع «مرور أبوظبي» في مجال التوعية المرورية، مشيراً إلى أن عدد المحاضرات التي تم تنفيذها بالشراكة مع «مرور أبوظبي» بلغ نحو 131 محاضرة توعية مرورية بالتعاون مع القطاعين العام والخاص وشركات النقل والمجالس الشعبية والقطاع التعليمي بالمدارس والجامعات، واستفاد منها نحو 12 ألف شخصاً بما يعزز رسالة الجمعية. وأفاد بأن الجمعية تشارك حالياً في حملة التوعية المرورية التي تنظمها مديرية المرور والدوريات خلال شهر رمضان من خلال توعية ميدانية للسائقين تبدأ يوميا عقب صلاة العشاء والتراويح، وتستمر إلى الساعة الواحدة صباحاً، وتهدف للحد من كل الأسباب، التي تؤدى إلى وقوع الحوادث المرورية وتوزيع المطبوعات التوعوية عليهم، التي أعدتها الجمعية في إطار شراكتها الاستراتيجية مع المديرية، حيث بلغ عدد المستفيدين من تلك البرامج التوعوية 23 ألف مستفيد، وبلغ عدد نقاط التوعية المرورية (39) نقطة.

وفي ختام الاحتفالية، كرم العميد الحارثي الجهات الراعية والشركاء.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض