• الثلاثاء 04 جمادى الآخرة 1439هـ - 20 فبراير 2018م

مهدي علي ينجح في الرهان على تميمته

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 18 يناير 2013

المنامة (ا ف ب) - استعاد أحمد خليل بعضا من بريقه السابق عندما قاد منتخب الإمارات إلى نهائي بطولة الخليج الحادية والعشرين لكرة القدم التي تختتم اليوم في المنامة بتسجيله هدف الفوز في مرمى الكويت في نصف النهائي، ورفع أحمد خليل رصيده الى 3 أهداف ليتصدر ترتيب هدافي البطولة، وسيكون أمام العراق في المباراة النهائية أحد الأوراق الرابحة في تشكيلة المدرب مهدي علي الذي دائماً ما كسب الرهان على مهاجمه الشاب.

وأكد خليل عودته القوية إلى سابق عهده، بعدما عانى كثيراً من الانتقادات التي اتهمته بتراجع مستواه وجعلت الإسباني كيكي فلوريس مدرب فريقه الأهلي لا يشركه إلا في 193 دقيقة فقط على مدى 13 مباراة كاملة من الدور الأول من الدوري الإماراتي غاب خلالها تماماً عن لغته المفضلة في هز الشباك. استمر أحمد خليل عرضة للانتقادات في أول مباراتين من كأس الخليج الحالية عندما أهدر فرصاً سهلة أمام قطر والبحرين، لكن مدرب الإمارات مهدي علي نجح في الرهان على تميمته عندما دفع به في الدقيقة 60 من المباراة الثالثة أمام عُمان ليسجل هدفين في ظرف ثلاث دقائق كانا بمثابة إعلان عودة أفضل مهاجم شاب في آسيا عام 2008 إلى لغته المحببة.

وإذا كان الجيل الحالي لمنتخب الإمارات أطلق عليه لقب «فريق الأحلام»، بعدما حقق إنجازات تاريخية لبلاده منذ أن أحرز لقب كأس آسيا للشباب عام 2008، فإنه يدين بالفضل لوصوله إلى هذه المرحلة لأحمد خليل نفسه الذي كان دائماً تميمة انتصاراته.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا