• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

بحثاً عن خطوة إلى الأمام

الإمارات والوحدة.. «هدف مشترك» في «القلب»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 23 يناير 2014

محمد سيد أحمد (أبوظبي) ـ يقص الإمارات والوحدة شريط افتتاح الجولة الـ16 لدوري الخليج العربي لكرة القدم، عندما يلتقيان في الساعة الخامسة و5 دقائق مساء اليوم، في رأس الخيمة، وهي مواجهة تتشابه فيها الأهداف، لأن الفريقين يضعان النقاط الثلاث «نصب العين»، حيث يسعى «صاحب الأرض» للابتعاد خطوة من «دائرة الخطر»، بينما يحاول «الضيوف» التقدم خطوة إلى الأمام، ومطاردة فرق المقدمة، وهنا يكمن سر صعوبة اللقاء المنتظر أن يأتي حافلاً بالكفاح من البداية إلى النهاية، لأن الفريقين يدخلان إلى الملعب بهدف واحد في القلب.

ويحاول فريق «الصقور» الذي خرج بتعادل صعب في الجولة الماضية أمام دبي، الاستفادة من عاملي الأرض والجمهور، وضرب عصفورين بحجر واحد، برد الدين لضيفه الذي أثقل كاهله برباعية نظيفة في الدور الأول، على استاد آل نهيان، وحصد ثلاث نقاط كانت كفيلة بأن تبعده خطوة جيدة عن دائرة الخطر، وليس من المتوقع أن يجري الجهاز الفني لفريق الإمارات تغييرات كبيرة على التشكيلة التي واجه بها دبي في الجولة الماضية، وفي الوقت نفسه تعزز عودة قائد الوحدة السابق ولاعبه الحالي حيدر ألو علي وهادف سيف من الإصابة صفوف الفريق في المباراة التي يفقد فيها جهود هادف سيف والحسن صالح.

ويحتل الإمارات المركز الـ11 برصيد 12 نقطة، ولا يملك الفريق غير اللجوء إلى الأسلوب الدفاعي في المباراة، لتحصين مرماه من استقبال أي هدف، خاصة في الدقائق الأولى التي كانت بمثابة الصدمة لـ «الصقور» في المواجهة السابقة، وأن يعتمد على الهجوم المرتد السريع، مستغلاً سرعة أجانبه البرازيليين.

وفي الوحدة، فإن الشعار الذي يرفعه الفريق، يكمن في استفادة نغمة الانتصارات، ومطاردة الهدف الذي أعلنه بحجز مقعد يضمن له الوجود في البطولة الآسيوية في الموسم المقبل، بإنهاء الدوري في أحد المراكز الأربعة الأولى، ويخوض «أصحاب السعادة» مباراة اليوم، بحالة معنوية جيدة، بعد تعادله في الجولة الماضية مع الأهلي المتصدر، ويخطط لاستعادة نغمة الانتصارات من جديد، والاستمرار في تقديم المستويات الجيدة التي ظهر عليها في الجولات الماضية.

ويعول الوحدة على قائده ونجمه إسماعيل مطر والأرجنتيني تيجالي في حسم المواجهة التي يفقد خلالها جهود داميان ديازو ماركو أسترادا للإيقاف، وعيسى سانتو للإصابة، بالإضافة إلى ظهور المدافع الأسترالي دينو دولبيتش من جديد بعد فترة توقف تجاوزت 4 أشهر، بعد أن تم إعادة قيده من جديد، بدلاً من الكويتي حسين فاضل كلاعب آسيوي.

لكن عودة سالم صالح من الإيقاف، وارتفاع معدل جاهزية محمد الشحي العائد من الإصابة، تمثل إضافة لـ «العنابي» الذي يبدي حرصاً كبيراً لتجاوز المباراة التي تأتي بعد 3 مواجهات قوية والعودة بنقاطها كاملة، حتى يصل إلى النقطة الـ 25، على أمل أن تخدمه بقية النتائج، ويتقدم أكثر في جدول ترتيب البطولة التي يحتل فيها حالياً المركز الثامن برصيد 22 نقطة. ... المزيد

     
 

25 نقطة للعنابي

بالتوفيق للعالمي والعودة ان شاء الله بالنقاط الثلاث - قلوبنا معكم يا نجوم العنابي

الوحداوي بومريم | 2014-01-23

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا