• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

العبادي يوجه بإعادة النازحين إلى ديارهم بعد تطهير مدنهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 07 نوفمبر 2017

بغداد (الاتحاد)

أصدر رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أمس، توجيهات بإعادة النازحين للمناطق المحررة غرب الأنبار، بعد تطهيرها من المتفجرات التي خلفها «داعش»، بالتزامن مع مواصلة القوات المشتركة عمليات تطهير أحياء مركز القائم بعد تحريره.

وذكر بيان للمكتب الإعلامي لرئيس الوزراء أن «العبادي وجه الجهات المسؤولة في القائم وحديثة وغيرها من المناطق المحررة غرب الأنبار ببذل أقصى جهودها لتطهير الأحياء السكنية والطرق والمؤسسات والدوائر من المتفجرات التي خلفها التنظيم الإرهابي، وتهيئة الظروف اللازمة لإعادة الخدمات الأساسية للمواطنين وعودة النازحين». كما وجه بدراسة مطالب المواطنين والموظفين التي طرحت من قبلهم خلال زيارته أمس للمناطق المحررة غرب الأنبار.

وواصلت القوات المشتركة أمس، عمليات تطهير أحياء مركز القائم غرب الأنبار بعد تحريره من سيطرة «داعش». وذكر مصدر أمني أن «عمليات تطهير القائم من العبوات الناسفة والألغام التي زرعتها عناصر التنظيم بشكل واسع داخل المدينة لمنع دخول القوات إليها، مستمرة، كما تواصل القوات تعقب عناصر داعش المختبئين داخل أحياء مركز القضاء». من جانبه حث قائد القوات البرية الفريق الركن رياض جلال توفيق «المقاتلين في منطقة الرطبة على اليقظة والحذر لتفويت الفرصة على الخلايا النائمة التي قد تحاول زعزعة الأمن». وذكر بيان لوزارة الدفاع أن «قائد القوات البرية وقائد الفرقة الأولى عقدا مؤتمرا موسعا مع شيوخ عشائر الرطبة، بحثا فيه سبل التعاون المشترك بين الجيش العراقي والأهالي من أجل القضاء على الإرهاب وذلك بالتعاون المشترك والتبليغ عن الخلايا النائمة والمتعاونين معهم».

من جانب آخر رأى مسؤول الملف الأمني في كركوك اللواء الركن معن السعدي، أن المحافظة تعتمد على جهد استخباراتي أكثر من العسكري، وذلك بعد وقوع تفجيرات انتحارية قرب مقر لميليشيا الحشد الشعبي في المدينة. وقال إن «منفذي اعتداء الأحد كانوا من جنسيات أجنبية، ولهم وكر بمنطقة الحادث». وكان محافظ كركوك بالوكالة راكان الجبوري، دعا عقب تفجيرات أمس الأول، رئيس الحكومة إلى إرسال تعزيزات عسكرية إلى المدينة.