• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

«الجولة 18» بين «ندرة الأهداف» وغزارة البطاقات»

المتصدر والوصيف يخرجان من «الورطة» بعد 24 محاولة!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 17 فبراير 2016

أبوظبي (الاتحاد)

بعد جولة قليلة الأهداف غزيرة البطاقات، انتهت الجولة الثامنة عشرة لدوري الخليج العربي، بستة انتصارات وتعادل وحيد، لتهتز الشباك 13 مرة فقط، في سبع مباريات، وهو ما يبدو منطقياً مع اقتراب البطولة من الأمتار الأخيرة والجولات الحاسمة، فالكل يلعب بحذر، من دون مغامرة غير مأمونة العواقب، خاصة على القمة، والتي حافظ عليها العين بالفوز على دبا الفجيرة بهدف، ولحق به الأهلي أيضاً بفوز مشابه وبالنتيجة نفسها على الشارقة، ليرفع «الزعيم» رصيده إلى 46 نقطة، بفارق نقطتين عن «الفرسان» صاحب المركز الثاني.

ورغم خسارة النصر أمام الوحدة بهدف أيضاً، إلا أنه ظل في المركز الثالث وله 32 نقطة، لكن «العميد» تراجع كثيراً خلال الجولات الأخيرة، بعدما خسر مرتين، وتعادل في مباراة، ولم يتمكن من الفوز سوى مرتين فقط، وهو ما جعل المقعد المؤهل إلى دوري أبطال آسيا في الموسم القادم يهتز تحت قدميه، خاصة مع اقتراب «الإمبراطور» منه بشدة، بفارق نقطتين، عقب فوزه على الشعب، وارتفاع رصيده إلى 30 نقطة في المركز الرابع.

وبالطبع كان فوز «أصحاب السعادة» على «العميد» هذا الأسبوع عاملاً مساعداً في الضغط عليه، بعد وصول الوحدة إلى «النقطة 29» في المركز الخامس، وهذا الصراع على المقاعد المتقدمة يزداد اشتعالاً أسبوعاً تلو الآخر.

اختفاء المهاجمين وأصحاب الأحذية الذهبية كان لافتاً هذا الأسبوع، وأناب عنهم لاعبو الوسط والدفاع في هز الشباك، وتم إحراز 7 أهداف من خلال الدفاع الوسط، بنسبة 54% من إجمالي أهداف الجولة، بينما أحرز المهاجمون 6 أهداف بأقدام ورؤوس خمسة منهم فقط.

سجل الأرجنتيني تيجالي مجدداً، ويعتبر هدفه حاسماً في فوز الوحدة، ليرفع رصيده إلى 17 هدفاً في صدارة هدافي البطولة حتى الآن، وبهدفين حاسمين أيضاً، زاد البرازيلي فابيو دي ليما مهاجم الوصل، من غلته التهديفية لتصل إلى 12 هدفاً، في المركز الثاني في قائمة الهدافين، بالتساوي مع الأرجنتيني خواكين لاريفي مهاجم بني ياس، والذي استمر للأسبوع الثاني على التوالي من دون أهداف. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا