• السبت 29 صفر 1439هـ - 18 نوفمبر 2017م

في محاضرة عن نمط التفكير عند الجنسين

شعيبي: التطرف ليس أنثوياً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 07 نوفمبر 2017

محمد عبدالسميع (الشارقة)

استضاف ملتقى الفكر في معرض الشارقة الدولي للكتاب، أمس الأول، الدكتور عماد فوزي شعيبي الأستاذ الجامعي في نمط تفكير الأنثى، في محاضرة بعنوان «نبع الفكر.. نمط التفكير الأنثوي»، تناولت نمط التفكير الأنثوي تبعا لآخر اكتشافات العلم حول طبيعة عمل نصف المخ الأيمن واختصاصه بالحدس والشعور والصفات الاستثنائية، والقدرات الإبداعية المساعدة للوصول إلى أفضل شكل من الذكاء الوجداني العاطفي والانفعالي. قدم المحاضر الكاتب ذكريا أحمد.

أوضح شعيبي أن طريقة تفكير المرأة تختلف عن طريقة تفكير الرجل. فالرجال والنساء يتكلمون بشكل مختلف، وكذلك التفكير بشكل مختلف. فقد تجد المرأة معاناة عندما تقوم بالحديث ولا يصدر الرجل أي إشارة، وتشعر أنه يتجاهلها، على النقيض فإن الرجل يستمع ويفكر فيما تقول، فهو ليس مثل المرأة في طريقة التعبير.

وأشار إلى أن الجزء الأيسر من الدماغ هو المسؤول عن المنطق أما الجزء الأيمن فمسؤول عن العاطفة. والرجال يستخدمون الجزء الأيسر من المخ بنسبة أعلى بكثير من الجزء اليمين، بينما أثبتت الدراسات أن المرأة تستخدم كلا الجزأين بالتساوي، وهذا يفسر الطريقة العملية والمنهجية التي يستخدمها الرجال في التعامل مع القضايا اليومية والمشاكل، بينما تواجه المرأة هذه المشاكل والقضايا بطرق مبتكرة وعاطفية. وتابع: كثيراً ما تم إهانة المرأة واتهامها بالسخافة واللامنطقية، بينما هي تتمتع بقدرات استثنائية. فالعقل الحدسي والشعوري عند المرأة يمنع نشوء التطرف ويهيئ لعالم من التوازن والاستقرار.

وقدم شعيبي وصفاً تحليلياً لنصفي المخ الأيمن الأنثوي، والأيسر الذكري، لتبيان الفروق في التفكير بين الذكر والأنثى. واستعرض الأسباب الهرمونية والتشريحية للمخ التي تجعل العقل الأنثوي مختلفاً عن الذكري. وأشار إلى أن التطرف ليس أنثوياً ولكي نتخلص منه لابد من اعتماد العقل الأنثوي الذي يقود للإيمان وليس للتدين المتعصب. وقال: إن رجال السياسة والحكماء والدبلوماسيين، هم الذين يستخدمون العقل الأنثوي أي النصف الأيمن من المخ.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا