• الاثنين غرة ربيع الأول 1439هـ - 20 نوفمبر 2017م

«أم الإمارات» تطلق برنامج «المدربة المهنية»

الريم الفلاسي: الرياضة رسالة إلهام للأجيال تمهد الطريق لـ «تمكين المرأة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 07 نوفمبر 2017

أبوظبي (وام)

أطلقت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات»، برنامجاً رياضياً للمرأة بعنوان «المدربة المهنية»، وذلك انطلاقاً من حرص سموها على تمكين المرأة رياضياً.

وجاء إطلاق هذا البرنامج في كلمة ألقتها الريم عبدالله الفلاسي الأمين العام للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة أمام ورشة عمل بعنوان «المرأة والقيادة: التواصل مع صناع التغيير»، وقالت: «توجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، أن يعلن المجلس الأعلى للأمومة والطفولة عن فتح المجال للتقدم لمن ترغب في الحصول على شهادة دولية للتدريب الرياضي الشامل أو الأساسي أو المرتبط بالتغذية الصحية لفئات عدة، وهي مدربة رياضية للأطفال، ومدربة رياضية لأصحاب الهمم، ومدربة رياضية لكبار السن ومدربة رياضية تدريب شخصي، ومدربة رياضية عسكرية، ومدربة رياضة في أندية رياضية».

وذكرت أن الرياضة تعد رسالة إلهام للأجيال، وهي إحدى الأولويات الرئيسة في رؤية الإمارات؛ لأنها تمهد الطريق نحو تمكين المرأة لتتميز في مختلف مناحي الحياة الاجتماعية، ويمكن أن تلعب الدور الأبرز في تعزيز تلك الرؤية؛ لذا فإنها تتطلع إلى المشاركة في حلقات النقاش التي يستضيفها المؤتمر والمساعدة على نشر هذه الرسالة إلى جانب المتحدثات المرموقات فيه.

وقالت: «الهدف من هذه الورشة هو تسليط الضوء على أهمية بناء الثقة، باعتبارها إحدى المهارات الضرورية للحفاظ على شبكة علاقات فعالة وموثوقة، المرأة الإماراتية تحظى بتقدير كبير من القيادة الرشيدة، وبدعم متواصل في كل المجالات، فالإمارات عملت على تمكين المرأة، وفتحت الأبواب أمامها، وسهلت كل سبل النجاح لها لنرى اليوم الإماراتية متمكنة محلياً وإقليمياً ودوليا، وأصبح يشار للمرأة الإماراتية بالبنان، وهذا يأتي ضمن استراتيجية الدولة في إعطاء حقوق المرأة ودعم إبداعها، بما يسهم في تقدم المجتمع».

وأوضحت: «الرياضة النسائية تحظى أيضاً بدعم واهتمام كبيرين من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، ما أثمر عن تكوين قاعدة كبيرة من النساء الرياضيات في الدولة، وجعل من المرأة قادرة على المنافسة وتحقيق الإنجازات في مختلف المحافل الإقليمية والدولية».

وأشارت إلى أن أكاديمية الشيخة فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية تعد منارة عالمية، تخرج سنوياً المئات من الكفاءات والبطلات في مختلف ضروب الرياضة، هذا فضلاً عن دور الأكاديمية في نشر العديد من الرياضات على مستوى العالم كالفروسية والجو جيتسو، وقالت: «أم الإمارات» تمثل النموذج الأمثل للعطاء في مختلف المجالات ومنها، الرياضة، حيث ترى سموها دائماً أن المرأة قادرة، ولديها من الإبداع والقوة ما ينقلها بطموحها الرياضي إلى العالمية؛ لذلك تعمل على دعم المرأة وتشجيعها على ممارسة الرياضة والارتقاء بأدائها على المستويات الفردية والجماعية حتى أصبحت قادرة ومتمكنة من تحقيق الإنجازات واعتلاء منصات التتويج.

وأكدت أن سمو الشيخة فاطمة، تعمل على تنمية قدرات المرأة ومهاراتها في المجالات الرياضية المختلفة، وتشجيع النساء بشكل عام وذوات الإعاقة بشكل خاص على ممارسة الرياضة والإجادة بها للوصول إلى أعلى درجات التميز، كما تحرص سموها على رعاية الرياضة النسائية، وتوفير الفرصة للنساء للالتحاق بمختلف الرياضات والتألق فيها، وأشارت إلى أن سموها أنشأت عدة شواطئ مخصصة للسيدات، كما أطلقت أول سباق للفروسية للسيدات على مستوى العالم، بمشاركة واسعة من فارسات الإمارات، وأنشأت أيضاً أكاديمية الشيخة فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، التي تهدف إلى بناء قدرات السيدات والفتيات والإداريات في المجال الرياضي، والعمل على تكوين فرق رياضية نسائية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا