• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«التوازن بين الجنسين» خطوة إماراتية لريادة تمكين المرأة

جواهر القاسمي: زايد أسس لجيل نسائي قادر على القيادة والتميز

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 09 يوليو 2015

الشارقة (الاتحاد)

أكدت قرينة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي حاكم الشارقة سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيس المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، المؤسس والرئيس الفخري لمجلس سيدات أعمال الشارقة، على الدور الكبير لمجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين في تمكين المرأة ودعمها لتحقيق المزيد من النجاحات المحلية والعالمية، وتعزيز مساهمتها في نهضة الدولة والحياة العامة، معتبرة قرار تأسيس مجلس التوازن بين الجنسين بالخطوة الجديدة لريادة تمكين ودعم المرأة الإماراتية.

وأشادت سموها بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الداعمة للمرأة الإماراتية وتسهيل وصولها إلى المناصب العليا، والأهم من ذلك منحها الاستقرار النفسي في أسرتها وعملها كي تكون قادرة على العطاء والمشاركة في مسيرة البناء.

وباركت سمو الشيخة جواهر القاسمي الثقة الكبيرة التي منحت في اختيار سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، لرئاسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، والنابعة من الجهود المثمرة والعمل المتواصل الذي بذلته في سبيل دعم وتمكين المرأة الإماراتية وتأهيلها لتكون قائدة لمجتمعها، ومحركا لمسيرة التنمية المتواصلة في دولة الإمارات، وتمنت سموها لأعضاء مجلس الإدارة الذي تم تعيينه أمس الأول التوفيق في مهمتهم الوطنية الكبيرة.

وأكدت قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة أن المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان كان شديد الحرص منذ قيام الاتحاد على دعم المرأة وتمكينها والتأسيس لجيل نسائي قادر على مشاركة الرجل في القيادة والتميز والنهضة والتطوير، وقالت: «عملت القيادة منذ السنوات الأولى لقيام الاتحاد على تعليم المرأة وتأهيلها وتعزيز قدراتها، وإدخالها لسوق العمل، وتوفير المناخ الموائم لتطورها، وكان ذلك من أوائل المهام التي وجه المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بتنفيذها، وسار قادة هذه البلاد على خطاه في هذا النهج». وثمنت سموها التوجيهات المتواصلة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، لدعم وتمكين المرأة في الإمارة، مشيرة إلى أهمية القوانين التي شرعتها الشارقة لتعزيز دورة المرأة العاملة وتحديداً المتزوجة، ابتداءً من إجازة الوضع والرضاعة، ومروراً بتوفير الحضانات ضمن أماكن العمل وغيرها من التشريعات التي تعمل على إزالة الحواجز والمعوقات من أمام المرأة لمواصلة عملها وإنتاجها واستمراريتها في العطاء والتميز.

وأشادت سموها بالدور الكبير والفاعل لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، في دعم مسيرة المرأة الإماراتية، وتوفير كل السبل والأسباب للارتقاء بمكانتها على الصعيدين المحلي والعالمي، لافتة إلى أن توجيهات ومتابعة سموها كان لها كبير الأثر على ما وصلت إليه المرأة في دولتنا اليوم. ولفتت الشيخة جواهر القاسمي إلى أن المرأة الإماراتية حققت خلال مسيرة الاتحاد إنجازات كبيرة في مختلف القطاعات، واستطاعت بفضل رؤية ودعم القيادة الرشيدة إلى الوصول إلى أعلى المناصب التنفيذية في القطاعين الحكومي والخاص، وأثبتت قدرتها على المساهمة الفاعلة في مسيرة التنمية الاجتماعية والاقتصادية، محلياً وإقليمياً وعالمياً.

وأشارت سموها إلى أن حرص قيادة دولة الإمارات على مشاركة المرأة الإماراتية الفاعلة في الحياة العامة، بمجالاتها كافة، كان ركيزة أساسية للنهضة والتقدم الذي تشهده الدولة، والذي جعلها من بين الدول التي تتمتع بأعلى مستويات التطور، والاستقرار، والأمان، في العالم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض