• الاثنين 05 رمضان 1439هـ - 21 مايو 2018م

«حلم الإمارات» يتحدى «أسود الرافدين» في نهائي «خليجي 21» الليلة

«الأبيض» يدق أبواب «المجد» بحثاً عن أغلى الألقاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 18 يناير 2013

المنامة (الاتحاد) - عندما تشير عقارب الساعة إلى الثامنة مساء اليوم بتوقيت الإمارات، يضرب منتخبنا الوطني موعداً جديداً مع المجد الكروي، بحثاً عن لقب وكأس بطولة «خليجي 21»، ليتوج باللقب للمرة الثانية في تاريخه، وللمرة الأولى خارج أرضه، وذلك عندما يلتقي مع المنتخب العراقي باستاد البحرين الوطني في المنامة في أهم 90 دقيقة، أو أكثر في البطولة، التي ظل «الأبيض» فارسها الأول منذ انطلاقها يوم 5 يناير الجاري، وحتى الآن بشهادة القاصي والداني من خلال مستوى متميز ارتقى من مرحلة إلى أخرى في سباق المنافسة.

سيكون اللقاء موعداً جديداً مع تغيير خريطة كرة القدم الخليجية، من خلال جيل جديد يحمل أحلام كرة الإمارات إلى آفاق بعيدة، وهو موعد البحث عن لقب يعني الكثير لهذه المجموعة الصاعدة من اللاعبين وللجهاز الفني الوطني بقيادة القدير مهدي علي، وهو ما يعلمه اللاعبون والجهاز الفني للوصول إلى نهاية سعيدة للحلم الخليجي الجميل، بعد أسبوعين من الكفاح في ملاعب المنامة ومباريات البطولة، التي شهدت لحظات رائعة من فرحة الانتصار التي أسعدت كل الإماراتيين الذين ينتظرون الفرحة الكبيرة الليلة، بعد تحقيق 4 انتصارات متتالية أمام قطر والبحرين وعُمان والكويت، وهو إنجاز رقمي غير مسبوق ينتظر تكملته في لقاء الليلة.

وستكون المباراة الحاسمة في مواجهة فريق كبير وعريق هو المنتخب العراقي، الذي يملك تاريخاً كبيراً مع البطولة، وهو ما يزيد الندية المنتظرة في المباراة لتحديد من يجلس على قمة الكرة الخليجية لمدة عامين، انتظاراً للنسخة الـ 22 في البصرة، وهي دوافع كفيلة بأن تخرج من لاعبي الفريقين أكثر مما قدموه في مبارياتهم السابقة، خاصة أن كل ما فات أصبح الآن في كفة، وفي الأخرى تبقى هذه المباراة التي ستكون صعبة على الفريقين تماماً، من خلال الحسابات غير الفنية قبل المباراة، والتي قد تختلف خلال اللقاء نفسه وفق أداء كل فريق.

ويعلم لاعبو منتخبنا أن المهمة لن تكون سهلة الليلة، لأن اللعب على اللقب سيكون دافعاً كبيراً أمام الفريق المنافس أيضاً، وهو يملك الطموح الكبير في حسم اللقب، بعد أن تغلب على كل ظروفه الصعبة، وتجاوز مراحل الدور الأول بالفوز في كل مبارياته على السعودية والكويت واليمن ثم على البحرين في نصف النهائي، وهو ما يؤكد أن «أسود الرافدين» يظل فريقاً صعباً وكبيراً يجب احترامه في ظل الظروف، وهو يملك من رصيد الخبرات ما يجعله ندا للمنتخب الإماراتي في مباراة الليلة.

وتعتبر مباراة اليوم فرصة كبيرة لهذا الجيل من اللاعبين، لأنها تعتبر خير بداية لهذه المجموعة الرائعة من النجوم مع إنجازات الكبار للمرة الأولى بعد سلسلة من الإنجازات على مستوى الشباب والأولمبي قارياً وخليجياً وعربياً في نجاحات متكررة أثارت إعجاب الجميع، وهي فرصة أيضاً لأن يحقق لاعبا مثل قائد الفريق إسماعيل مطر أو زميله الحارس المتميز علي خصيف بالفوز بلقب غالٍ قد يكون الأخير لهما خليجياً في هذه المرحلة من مسيرتهما الكروية.

وستكون مهمة لاعبي المنتخب العراقي ومدربهم الوطني حكيم شاكر صعبة أيضاً في مواجهة الفريق الأفضل فنيا في البطولة بشهادة الجميع، وهي حقيقة يعلمها لاعبو المنتخب العراقي وجهازهم الفني قبل خوض المباراة، وربما يزيد ذلك من دوافعهم لتقديم المستوى الأفضل في المباراة المصيرية، وذلك بعد أن تم التغلب على كل العقبات لتبقى العقبة الأهم والأصعب في مباراة الليلة، خاصة أن الفريق تغلب في المرحلة الماضية على المنتخب البحريني بضربات الترجيح بعد مباراة «ماراثونية»، وهو يعلم أن المهمة الليلة تختلف كثيراً عن كل ما فات. ... المزيد

     
 

حتما سيفوز المنتخب الاماراتي

سيفوز المنتخب الاماراتي ان شاء الله لان الحظ معه اليوم والله معه ومبروك سلفا للشعب الاماراتي

ناريمان | 2013-01-18

مبروك لدولة الامارات

من القلب أدعو الله سبحانه وتعالى أن ينصر شباب الامارات وبتوقيق الله سبحانه وتعالى حاصلين على كأس الخليج ولكم مني مليون قبله مقدما يا شعب الامارات عاشق الامارات صابر حسن

صابر حسن طردي | 2013-01-18

THE HIGH HAND WITH UAE

كل التمنيات بالفوز لامارات الخير العاقلةراجيا ان تستمتع بمباراةنظيفة ذات فنون كروية عالية لتختزنها الزاكرةاعوام و اعوام ...

sherif | 2013-01-18

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا