• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م
  06:53    التلفزيون المصري: 200 شهيد في الهجوم الإرهابي على مسجد بسيناء    

احتجاز رهائن ومصرع 9 مهاجمين

20 قتيلاً بهجوم إرهابي على مقر أمني في عدن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 06 نوفمبر 2017

بسام عبدالسلام (عدن)

شهدت مدينة عدن، أمس، هجومين انتحاريين استهدفا مقرين أمنيين تبناهما تنظيم «داعش»، ما أدى إلى وقوع 20 قتيلاً، وذلك بعد أشهر من الهدوء في كبرى مدن جنوب اليمن.

وفجر مسلحون سيارة ملغومة خارج مقر أمني قبل اقتحام المقر وتمركز قناصة على سطحه، وفقاً لمسؤولين أمنيين. وقال المسؤولون، إن 20 جندياً يمنياً قتلوا في الهجوم، وأصيب 18 آخرون، فيما قتل 9 مهاجمون.

وبحسب مصادر أمنية، فإنه لا يزال هناك عدد آخر من القتلى داخل المبنى بينهم مدنيون لم تتمكن الشرطة من معرفة العدد.

وقال المصدر الأمني، إن أكثر من 30 إرهابياً نفذوا الهجوم وتوزعوا من عدة جهات. ولا تزال القوات تحاصر مبنى إدارة البحث من جميع الجهات، التي تمركز فيه المهاجمون ويحتجزون موظفين إداريين وضباطاً وجنوداً كرهائن. وقام المسلحون بأخذ عناصر أمن لم يعرف عددهم بعد رهائن، بينهم شرطيتان قاموا بإعدامهما بالرصاص، قبل أن يحرروا مجموعة من السجناء من مركز توقيف في المبنى ذاته.

وأضافوا أن مدير أمن عدن، شلال شائع، لم يكن داخل المبنى وقت وقوع الهجوم. ونفذ الهجوم الأول «انتحاري يقود سيارة مفخخة انفجرت في مقدم موكب مدير أمن عدن العميد شلال شايع، أثناء دخوله مقر عمله»، بحسب ما أفاد مصدر أمني، مشيراً إلى أن مدير الأمن «نجا من الهجوم».

وأضاف أنه عقب العملية الانتحارية «تعرض المبنى والموكب لإطلاق نار كثيف من قبل مسلحين تمركزوا فوق سطوح مبان تقع في محيط مقر إدارة المباحث». ودفعت إدارة أمن عدن بتعزيزات أمنية من معسكر جبل حديد لتطهير المباني من المسلحين.

وفي عملية انتحارية ثانية في المدينة، قال المصدر، إن «أحد المهاجمين الذين تمكنوا من التسلل إلى مبنى إدارة الأمن وهو يرتدي حزاماً ناسفاً فجر نفسه»، كما أدى الانفجار إلى اندلاع حريق كبير في المبنى وحصل تبادل لإطلاق النار بين حراس المقر وعناصر إرهابية كانت تدعم الانتحاري.

وتسلل المهاجمون إلى مقر إدارة البحث الجنائي وأحرقوا ملفات المركز. وقال سكان في عدن ومسؤول أمني إن الهجوم وقع خارج المقر الأمني الرئيسي في مديرية خور مكسر في عدن، وتردد دوي الانفجار في المدينة وتسنت رؤية عمود من الدخان من على بعد أميال.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا