• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م

المؤتمر تستضيفه أبوظبي 6 فبراير المقبل

«بريك بلك» الشرق الأوسط يناقش فرص وتحديات مشاريع الشحن بالمنطقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 06 نوفمبر 2017

محمد الأمين (أبوظبي)

أعلن أمس أن الدورة الثالثة لمؤتمر بريك بلك الشرق الأوسط السنوي الذي يتناول أهم الفرص والتحديات التي تواجه قطاع المشاريع الكبيرة والخدمات اللوجستية ستنطلق في أدنيك بأبوظبي يومي 6 و7 فبراير المقبل تحت رعاية معالي الدكتور عبد الله بلحيف النعيمي وزير تطوير البنية التحتية، رئيس مجلس إدارة الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي بحضور الدكتور عبد الله سالم الكثيري، مدير عام الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية، وكبار ممثلين من موانئ أبوظبي وأنستار بروجكتس.

ويناقش المؤتمر فرص وتحديات مشاريع الشحن بالمنطقة وسبل استفادة المنظمات الإقليمية من المشهد الحالي لقطاع مشاريع الشحن، ويشارك فيه 100 عارض و80 متحدثاً، فضلاً عن 3000 مشارك في المعرض والمؤتمر والندوات.

يمثل العارضون سلسلة نقل الشحنات الضخمة، ويحتضن الحدث برنامجاً متكاملاً من المؤتمرات ليتمكن أعضاء الصناعة الرئيسيين من تبادل معارفهم وخبراتهم، بما في ذلك شخصيات قيادية من كل من: فلور، بتروفاك، أرامكو السعودية، وتكنيب.

وقال الدكتور عبد الله سالم الكثيري، إن المؤتمر يجمع خبراء القطاع من المنطقة معاً وسيناقش كبار اللاعبين في قطاعات الشحن والنقل والخدمات ذات الصلة المشهد الحالي للصناعة والطرق المبتكرة التي يمكن عبرها تعزيز سلسلة القيمة. ونتطلع إلى حدث ناجح آخر هذا العام.

وأوضح أن «بريك بلك» تستضيف أكثر من 22 ألفاً من المتخصصين في مجال الخدمات اللوجستية سنوياً في فعالياتها المختلفة التي تركّز على تطوير قطاعات الأعمال، والتعاملات اللوجستية، وخطوط واستراتيجيات الشحن الجديدة، حيث تنظم الشركة هذه الفعاليات في أهم مراكز الشحن الإقليمية لمناطق مختلفة من العالم، وتسلط الضوء على الفرص المتاحة أمام الجهات العاملة ضمن قطاع الشحن والخدمات اللوجستية الخاصة بالمشاريع، كما تتيح هذه الفعاليات للوفود المشاركة إمكانية التواصل مع المتخصصين في الشحن والمخلصين الجمركيين ووسائل النقل الثقيلة، مما يسهم في بناء شبكة عالمية شاملة تعود بالنفع على كل المعنيين.

وقال بين بلامير المدير التجاري لمعرض بريك بلك: يشهد مؤتمر ومعرض هذا العام مشاركة المزيد من كبرى شركات الهندسة والبناء وخدمات النقل العالمية في الحدث بأبوظبي».وأضاف: «هناك بعض التحديات والفرص الفريدة في الشرق الأوسط عندما يتعلق الأمر بمشاريع البنية التحتية والمشاريع اللوجستية المشكلة لسلسلة التوريد». وتشمل قائمة الرعاة الرئيسيين شركة أبوظبي للموانئ، ميناء الملك عبد الله، موانئ دبي العالمية، أجيليتي لوجستكس، بحري، أنستار بروجكتس، ميناء صلالة، شيكاي للشحن، فرايت كير، هيغ أوتولينرز، إن تي سي لوجستكس، باباجي شفرام، كي دي إل لوجستكس، سارجاك، فايمنفيل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا