• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

مجلس محمد بالحب العامري في العين

زايد كان حريصاً على استقبال المواطنين ومعرفة أحوالهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 09 يوليو 2015

محسن البوشي (الاتحاد)

محسن البوشي (الاتحاد)

أكد المشاركون في المجلس الرمضاني للمواطن محمد بالحب العامري بمنطقة الطوية في العين، أن استقبالات القيادة العليا الرشيدة لجموع المواطنين في المناسبات الوطنية والدينية وغيرها، خاصة شهر رمضان تعكس جانباً مهماً من تلك التقاليد والعادات الأصيلة المتوارثة لمجتمع الإمارات والتي أحياها، وحافظ عليها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وحتى أيامه الأخيرة، رحمه الله.

وقال العامري صاحب المجلس المستضيف، إن استقبالات أصحاب السمو الشيوخ للأهالي الذين يأتونهم مهنئين في الأعياد والمناسبات لعبت وما زالت دوراً مهماً وفاعلاً في تحقيق التلاحم المنشود بين القيادة والشعب، وتنمية روح الانتماء للوطن والولاء للقيادة.

ويعود بالحب العامري بذاكرته قليلا إلى الوراء ليتذكر كيف كان الشيخ زايد رحمه الله، يحرص طوال حياته على استقبال جموع المواطنين في مجلسه العامر من مختلف مناطق البدو والحضر ليغدق عليهم من كرم الضيافة العربية الأصيلة، حيث يتناول الجميع القهوة العربية وفقا لطقوسها التقليدية المتعارف عليها، ثم يجلسون الى المائدة (الفوالة) ليتناولوا الطعام وسط حفاوته وترحابه رحمه الله الذي كان يأخذ من هذه الزيارات الفرصة للاطمئنان على أمور المواطنين وأحوالهم والاصغاء إلى احتياجاتهم ومطالبهم.

وأضاف العامري أن هذه الاستقبالات التي لم تكن تقتصر على مناسبات الأعياد والمناسبات بل كانت تشمل كذلك سفريات الشيخ زايد، رحمه الله، الخارجية ورحلات القنص كانت تعبر في مضمونها عن مدى ما يكنه المواطنون من حب كبير جارف للقائد والمؤسس ومدى احترامهم وتقديرهم له رحمه الله، لإخلاصه وتفانيه في خدمة الوطن والمواطن. ولم ينس المواطن المسن سهيل محمد بن هاشل كيف عاش وأقرانه من أبناء الإمارات سنوات صعبة عانوا فيها شظف العيش وقسوة الحياة لا يكادون يجدون قوت يومهم من حيواناتهم التي يربونها وما يزرعونه من نخيل، إلى أن جاد الزمن عليهم بزايد الخير الذي انتشلهم من حياة الفقر والجهل والمرض الى حياة الرفاهية والرخاء.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض